النساء العاملات أكثر عرضة للوفاة بأمراض القلب

حياة العمل، بها الكثير من الضغوط والتوتر

فيينا - المستويات العالية من التوتر الوظيفي وضغوطات العمل تعرض النساء للوفاة بسبب أمراض القلب أو السكتات الدماغية بحوالي الضعف، هذا ما كشفت عنه دراسة يابانية نشرت حديثاً.
وحذر العلماء من أن السيدات العاملات اللاتي يكافحن لتأمين متطلبات الحياة العصرية, يتعرضن لخطر أعلى للإصابة بمشكلات صحية خطيرة , مقارنة بالسيدات اللاتي يتمتعن بحياة هادئة بعيدة عن الضجيج والتوتر والضغط النفسي.
ووجد الباحثون في جامعة تسوكوبا بعد متابعة 43 ألف امرأة يابانية لمدة ثماني سنوات توفيت 643 منهن بسبب أمراض القلب, أن خطر الإصابة بالسكتات الدماغية زاد بين الموظفات والسيدات العاملات بحوالي 2.24 مرة فيما زاد خطر الأمراض القلبية بين هذه المجموعة بنحو 2.28 مرة.
ولاحظ هؤلاء أن السيدات اللاتي يعانين من مستويات عالية من التوتر غالبا ما يكن من المتعلمات ويشغلن وظائف تتطلب الجلوس الطويل, وأكثر إقبالا على التدخين بسبب المشاعر السلبية التي تسيطر عليهن كالغضب والتشاؤم والقلق واليأس, محذرين من أن هؤلاء السيدات يضعن أنفسهن في خطر أكبر للإصابة بارتفاع ضغط الدم الشرياني وداء السكري.
وقد اكتشف الباحثون نفس هذه العلاقة بين التوتر الوظيفي وأمراض القلب عند الرجال, لدى متابعتهم لأكثر من 30 ألف رجل حيث زاد خطر الإصابة بالجلطات والأزمات القلبية بحوالي 1.74 مرة بين من سجلوا توترا ذهنيا عاليا أو متوسطا.
وحسب إحصاءات مؤسسة القلب البريطانية, فان حوالي ثلث الرجال والنساء في بريطانيا يعانون من مستويات عالية من التوتر المرتبط بالعمل.(قدس برس)