المانيا تدعو الولايات المتحدة للمصادقة على اتفاقية المناخ

الالمان يواجهون فيضانات هائلة، ويلقون باللوم على واشنطن

برلين - انتقدت وزيرة التعاون الالمانية هايهديماري فيكتسوريك زويل "تهرب" الولايات المتحدة من مسئولية الحفاظ على البيئة، حيث ينبعث الجزء الاكبر من الغازات الدفيئة في العالم من مصانعها، ومع ذلك ترفض المصادقة على اتفاقية كيوتو للمناخ.
وقالت الوزيرة الالمانية ان الفيضانات العنيفة التي تضرب آسيا واوروبا يجب ان "تفتح اعين" الذين يحاولون داخل الحكومة الاميركية التقليل من اهمية اتفاقية كيوتو او عرقلة تطبيق بنودها التي تهدف الى خفض انبعاثات الغازات المسؤولة عن ارتفاع حرارة الارض.
واضافت ان ارتفاع حرارة الارض "ليس احتمالا علميا بعيدا بل انه بات الحقيقة المروعة".
واكدت ضرورة "ابلاغ واشنطن خلال القمة الدولية حول التنمية المستدامة في جوهانسبرغ، بوضوح ان مقاطعتها بروتوكول كيوتو امرا ليس مقبولا".
وافادت وكالات الانباء الصينية ان الفيضانات وحوادث انزلاق التربة اوقعت حوالي 250 قتيلا في الصين خلال 15 يوما وقد ترتفع حصيلة القتلى مع تواصل سقوط الامطار الغزيرة.
ويشهد وسط اوروبا منذ اسبوع موجة فيضانات لا سابق لها.
وفي ايار/مايو 2001، اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش ان بلاده لن تصادق على بروتوكول كيوتو الذي وقع في 1996 وينص على خفض الغازات الدفيئة في البلدان الصناعية بمعدل 5.2% وسطيا بحلول 2008-2012 بالمقارنة مع 1997.
اما سبب الرفض الاميركي فهو ان الالتزام باتفاقية كيوتو سيكلف اصحاب المصانع الاميركيين مبالغ كبيرة للتخلص من مخلفاتهم بطريقة سليمة وآمنة، وهو ما يرفضونه بشدة.