المحكمة الدستورية السودانية تأمر بالافراج عن الترابي

الترابي، الذي كان حليفا للبشير، تم اتهامه بمحاولة قلب نظام الحكم بالقوة

الخرطوم - امرت المحكمة الدستورية السودانية بالافراج عن زعيم المعارضة الاسلامية حسن الترابي، الذي كان وضع قيد الاقامة الجبرية السنة الماضية، كما افادت زوجته السبت.
وقالت وصال المهدي زوجة الترابي، الحليف السابق للرئيس السوداني الفريق عمر البشير، ان "المحامي ابلغنا اليوم بان المحكمة الدستورية امرت بالافراج" عنه.
واضافت متحدثة من المنزل في الخرطوم الذي وضع فيه الترابي قيد الاقامة الجبرية "نحن ننتظر رجال الامن لكي ياتوا ويبلغونا بانه اصبح حرا".
وقد اوقف الترابي ورفاقه في 21 شباط/فبراير بتهم التحريض على اعاقة تطبيق الدستور وشن الحرب على الدولة وقلب النظام بالقوة بعد ان اصدروا مذكرة مشتركة مع الجيش الشعبي لتحرير السودان الذي يخوض حربا ضد حكومة الخرطوم منذ عام 1983.
وجاء اعتقال الترابي ضمن صراع متزايد على السلطة مع البشير، الذي ساعده الترابي في الاستيلاء على السلطة خلال انقلاب 30 حزيران/يونيو عام 1989.
وفي حال تأكيده، فان الافراج عن الترابي سياتي في وقت تستأنف فيه محادثات السلام بين حكومة البشير والجيش الشعبي لتحرير السودان الاثنين في بلدة ماشاكوس الكينية.
وكان الطرفان وقعا في 20 تموز/يوليو في كينيا مذكرة تفاهم تتضمن منح الجنوب فترة حكم ذاتي لمدة ست سنوات يليها استفتاء شعبي بشان انفصاله عن السودان او عدم انفصاله يجري باشراف دولي.