اتحاد نقابات العمال العرب يعلن تضامنه مع العراق

مظاهرة في دمشق تندد بسياسات بوش

دمشق - بدأت في دمشق السبت الدورة الطارئة للمجلس المركزي للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، وذلك تضامنا مع الشعب العراقي.
وقد أعدت الامانة العامة للاتحاد مذكرة حول "تعزيز صمود العراق في مواجهة الحملة العدوانية الاميركية" قالت فيها أن "العراق يواجه في هذه المرحلة مخاطر التعرض لحملة عسكرية أميركية-بريطانية تستهدف أرضه وشعبه وخياراته الوطنية، كما تستهدف صرف الانظار عن الممارسات الارهابية الاجرامية التي يرتكبها العدو الصهيوني على الشعب الفلسطيني وتعزيز السيطرة الاميركية على الوطن العربي وتأكيد هيمنتها على العالم".
وأضافت المذكرة بأن "هذه الحملة تأتي في إطار المعارضة العربية والدولية الواسعة لسياسة الاستفراد الاميركية المعادية للعراق والتي تتعارض مع المواثيق الدولية وتسبب معاناة كبيرة للشعب العراقي جراء ظروف الحصار الجائر الصعبة والطويلة التي أدت إلى تدهور أوضاعه الاقتصادية وانخفاض معدلات الفقر والبطالة والتسرب من مختلف مراحل التعليم".
وجاء في المذكرة أنه "من الواضح أن الحرب الاميركية العدوانية التي يجري الاعداد لها تستهدف العراق أرضا وشعبا ومقدرات، وهي بشكل محدد تستهدف وحدته الوطنية وإضعاف سيادته على أراضيه والتدخل في شؤونه الداخلية وتدمير بنيته التحتية وصولا لفرض الاملاءات الاميركية عليه والسيطرة المباشرة على مقدراته".
واعتبرت المذكرة الخطاب الذي ألقاه الرئيس الاميركي جورج بوش أواخر حزيران/يونيو الماضي بمثابة "خطة أميركية لتغيير الخرائط في المنطقة العربية بما يتلاءم والمصالح والاولويات الاستراتيجية
السياسية والاقتصادية والامنية للولايات المتحدة وإسرائيل".
وشددت المذكرة على "أهمية وعي أبعاد هذا الخطر وبذل الجهود للحيلولة دونه مما يتطلب جهدا شعبيا ورسميا متكاملا لمؤازرة العراق وحمايته والحفاظ على وحدته وصيانة سيادته كما ويتطلب تعزيز التضامن العربي والعمل العربي المشترك باعتباره أساسا للضغط على الادارة الاميركية".