محاولة لاستنساخ فراعنة مصر!‏

الفراعنة اصبحوا عرضة للاستغلال التجاري

القاهرة - مازال الجدل في مصر محتدما حول قضية السماح للقطاع ‏الخاص باستنساخ بعض الآثار المصرية في مشروع يتكلف نحو 12 مليون دولار من اجل ‏الحفاظ عليها في ضوء ما يتردد من ان هذه الآثار معرضة للاندثار في غضون مائة عام ‏ان لم يتم حمايتها.
وكان احد كبار المستثمرين المصريين قد عرض عمل مستنسخ لمقابر وادي الملوك ‏والملكات بالاقصر في مدينة العاب ترفيهية يمتلكها من اجل الحفاظ على هذه الآثار، ‏غير ان هذا العرض رفضته وزارة الثقافة وأثار جدلا كبيرا بين أساتذة الآثار.
وكانت هذه الفكرة قد نوقشت بالعاصمة البريطانية لندن يوليو الماضي خلال ‏مؤتمر حضره 150 عالما مصريا وأجنبيا ركزوا على أهم الوسائل التي يجب اتباعها ‏لحماية منطقة مقابر وادي الملوك والملكات بالأقصر حتى لا تتعرض للدمار والاندثار.
واستحسن المؤتمر فكرة ان تكون هناك نماذج طبق الاصل لمقابر وادي الملوك ‏والملكات، خاصة المعرضة للتلف، غير أن وزير الثقافة حسني وزير الثقافة رفض الفكرة ‏وقال أنه يمكن تنفيذها بالنسبة لمقبرة واحدة وليس كمشروع لاستنساخ كل مقابر وادي ‏الملوك والملكات.
وأكد وزير الثقافة المصري ان السياح الاجانب لن يتركوا الاصل ليزوروا التقليد، ولكن الفكرة قد ‏تكون مناسبة لزيارة اطفال المدارس موضحا انه يرفض المشروع تماما كمشروع تجاري، ‏وان هناك جهات مسئولة قادرة على حماية اثار مصر.‏
ومن جانبه اوضح امين عام المجلس الأعلى للآثار الدكتور زاهي حواس انه يفضل ان ‏يتم تنفيذ هذا المشروع في الاقصر وفي منطقة ملاصقة لوادي الملوك والملكات وبشرط ‏الا يؤثر علي الشكل العام للمكان. (كونا)