الرياضيات « شبح» التعليم البريطاني

الرياضيات حلم مفزع للكثير من الطلاب الانكليز

لندن - كشف مسؤولو التعليم في بريطانيا أن البلاد ستعاني من أزمة اقتصادية كبرى خلال الأعوام القادمة بسبب عيوب التعليم البريطاني في مادة الرياضيات.
وبينت درجات الطلاب في نادة الرياضيات ان النظام التعليمي البريطاني بحاجة إلى إصلاح جذري.
وأفاد تقرير صادر عن وزارة التعليم البريطانية أن درجات الطلاب تتراجع بصورة مخيفة في مادة الرياضيات مما يجعلها في مقدمة المواد الصعبة عند جميع الطلاب بمختلف مستواهم العلمي.
وأضاف التقرير أن أكثر من 30% من طلاب الجامعات يعانون من الرسوب في مادة الرياضيات، ويطالب معظمهم بتخفيف الامتحانات أو اتباع أسلوب جديد في تدريس الرياضيات.
من ناحية أخرى حذر المسئولين الأكاديميين من ضعف مستوى الطلاب العام في مادة الرياضيات، ووصف احد المسؤولين الرياضيات بأنها شبح المواد التعليمية الذي يخيف الطلاب ويصيبه باستعداد نفسي مسبق بعدم فهمها مما يؤثر على درجاتهم العلمية.
ويقول خبراء أن ذلك ينذر بتخريج أجيال ضعيفة في الرياضيات ناهيك عن الأزمة التي يواجها النظام التعليمي البريطاني في ايجاد مدرسين لتدريس مادة الرياضيات.
وتفيد الاحصائيات أن درجات طلاب المرحلة الثانوية تنذر بكارثة حيث حصل ما يقرب من نصف عدد الطلاب على أدنى درجات النجاح بينما رسب ما يقرب من 22% من إجمالي عدد الطلاب في الرياضيات مقابل 13% العام الماضي.
ويرى تشارلز غولدي أستاذ الإحصائيات ورئيس رؤساء أقسام العلوم الرياضية في جامعة "سوسيكس" أن هناك أزمة حقيقية في مادة الرياضيات بكافة مؤسسات التعليم الجامعية والمدارس.
وتشير البيانات إلى أن ربع أعداد الطلاب الجامعيين يعانون من مشكلة الرياضيات مما ينذر بتخريج دفعات متدنية المستوى مما يؤثر على المجتمع ككل.
وطالب سوسيكس الحكومة البريطانية التحرك السريع لتوفير مدرسين على مستوى عالي من الكفاءة في مادة الرياضيات وإصلاح الخلل الذي نوه اليه كافة المسؤولين في التعليم بمراحله المختلفة.
ووصف جون دنفورد السكرتير العام لاتحاد مد راء المدارس الثانوية تدني مستوى الطلاب في مادة الرياضيات بالكارثة الكبرى مضيفا "نحن ندق أجراس الخطر بسبب تخريج دفعات ضعيفة المستوى في مادة الرياضيات".