طالباني ينفي عرض تقديم قواعده لواشنطن لاستخدامها في مهاجمة العراق

قواتنا ليست مستعدة لتقديم الخدمات لاحد

دبي - نفى رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني الاربعاء ان يكون عرض على الولايات المتحدة استخدام الاراضي الخاضعة لسيطرته في شمال العراق لشن هجوم محتمل على حكومة الرئيس العراقي صدام حسين.
وقال طالباني لمحطة الجزيرة الفضائية القطرية ان التصريحات التي نقلتها عنه شبكة "سي ان ان" الاميركية في هذا الصدد "غير دقيقة".
وكانت شبكة "سي ان ان" نقلت عن طالباني القول ان "الجيش الاميركي سيكون موضع ترحيب في كردستان العراقية خلافا لبعض الشائعات" مبديا استعداده لتقديم القواعد التي يسيطر عليها فصيله في شمال العراق لواشنطن لاستخدامها في هجوم اميركي محتمل ضد بغداد.
واوضح طالباني للجزيرة "هذا القول غير دقيق، سئلت عن موقف الشعب الكردي اذا انتشرت قوات اميركية في كردستان العراقية فقلت ان الشعب الكردي الذي وجد الحماية الجوية من الولايات المتحدة الاميركية سيرحب بوجود قوات اميركية على ارض كردستان (..) لحمايته من جميع انواع التدخلات الاجنبية".
وقال طالباني "قواتنا ليست مستعدة لتقديم الخدمات لاحد، انما اذا وجدت قوات اميركية في كردستان لحمايتنا فاهلا بها".
واضاف "اما ان نقوم نحن بدور حصان طروادة او بمساعدة قوات اجنبية بمهماتها الخاصة فليس هذا من مهماتنا او واجبنا".
يشار الى ان الاتحاد الوطني الكردستاني يسيطر مع الحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني على شمال العراق الخارج عن سلطة بغداد المركزية منذ حرب الخليج عام 1991.
ويسيطر الحزب الديموقراطي الكردستاني على المناطق الاقرب الى الحدود التركية فيما يسيطر الاتحاد الوطني الكردستاني على المناطق القريبة من الحدود الايرانية.