الانتهاء من بناء ثلث مساحة مشروع «النخلة»

المشروع في صورته النهائية على الورق، قريبا سيتحول لواقع

دبي (الإمارات العربية المتحدة) - قال مسؤولون في إمارة دبي يشرفون على مشروع "النخلة" الذي يعتبر من أكبر المشاريع الإنشائية المتعددة الأغراض على المستوى العالمي، إن الأعمال الإنشائية للمشروع "تسير على قدم وساق"، موضحين أن ذلك يتم وفق الجدول الزمني المخطط له.
ويشهد المشروع الذي أعلن عنه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ووزير الدفاع في دولة الإمارات العربية المتحدة، تقدما سريعا حيث بدأت معالمه الأولى تظهر على سطح مياه الخليج العربي بعد أن تم إنجاز ثلث أساسات الجزيرة الأولى بمحاذاة أحد شواطئ دبي.
وتشتمل المرحلة الأولى من بناء اليابسة، على نقل الرمال والصخور واستخدامها لتكوين الأساسات. وخلال هذه الفترة، سيتم نقل حوالي 100 مليون متر مكعب من الرمال والصخور من داخل الإمارات إلى موقع المشروع بحلول شهر كانون أول (ديسمبر) 2003، وهو الموعد الأخير لاستكمال مرحلة بناء اليابسة لمشروع "النخلة، جميرا". ومن المتوقع استكمال الجزيرة الأولى، المخصصة غالبيتها للمنشآت السكنية، بحلول نهاية عام 2005.
وقد بدأت مرحلة بناء اليابسة للجزيرة الثانية التي ستعرف باسم "النخلة - جبل علي"، والتي يتوقع لها أن تصبح الوجهة الترفيهية الأولى في منطقة الشرق الأوسط، حيث من المقرر أن يتم الانتهاء من أعمال الإنشاء بالكامل بحلول نهاية عام 2006.
وأوضح سيف الشامسي، المدير العام التجاري لمشروع "النخلة" أن مرحلة بناء الأساسات هي المرحلة الأهم والأصعب في المشروع بأكمله لأنها تشتمل على الإنشاء الفعلي للجزر "ولكننا نمتلك الخبرات الضرورية لمواجهة هذا التحدي .. وقد بدأت رؤيا مشروع النخلة بالتبلور سريعا".
يذكر أنه تم الإعلان عن هذا المشروع الطموح في أيار (مايو) من العام الماضي، ضمن سلسلة مشاريع أطلقتها دبي خلال الأعوام الماضية تهدف إلى جعل المدينة وجهة اقتصادية وترفيهية متميزة على المستوى العالمي.
و ينطوي مشروع "النخلة" بكافة مراحله على إنشاء أكبر جزيرتين اصطناعيتين في العالم، وقد بدأت الكمية الهائلة من الرمال التي تم رفعها ونقلها لتكوين الجزيرة التي تشيد على شكل نخلة بمحاذاة أحد الشواطئ الشرقية للإمارة، بالظهور في الصور الملتقطة بواسطة الأقمار الاصطناعية للمنطقة. كما يظهر بوضوح أكبر أيضا الحاجز الصخري البحري الذي نشأ عن عملية نقل وردم الحجارة والذي يشكل كاسر الأمواج المشيد على شكل هلال حول مشروع النخلة.
وأوضحت مصادر رافقت فكرة إطلاق المشروع، انه تم التخطيط له وفق دراسات جدوى رفيعة المستوى قبل أربع سنوات من إطلاقه.
وعند استكمال مرحلة بناء الأساسات، سيدخل المشروع مرحلته الثانية التي تنطوي على تطوير البنى الأساسية والخدمات ومن ثم ستبدأ المرحلة الأخيرة التي تشتمل على إنشاء المنازل والفلل والشقق السكنية. وستتبع عملية إنشاء الجزيرة الثانية، وهي "النخلة - جبل علي"، نفس مراحل إنشاء الجزيرة الأولى.
ويستمد مشروع "النخلة" بشقيه اسمه من شكل شجرة النخيل التي تشتهر به المنطقة، وسوف يؤدى هذا المشروع إلى إضافة مساحة جديدة إلى ساحل دبي بطول قدره 120 كيلومترا وسوف ينشئ عددا كبيرا من الخيارات السكنية والترفيهية والترويحية في إطار تصميم فريد وجميل الشكل.
ومن المقرر أن يضم المشروع، بحسب الخطط الموضوعة، خمسون فندقا من فئة خمس نجوم و2500 فيلا سكنية تطل على شاطئ البحر و2400 شقة سكنية أخرى تقع بالقرب من ساحل البحر ورصيفين بحريين للقوارب ومنتزهات مائية ومطاعم ومجمعات تجارية ومنشآت رياضية ونوادي بحرية وقاعات للسينما.(قدس برس)