بن همام: دوري ابطال اسيا سيحدث ثورة في القارة

كوالالمبور - اعلن رئيس الاتحاد الاسيوي الجديد لكرة القدم القطري محمد بن همام الذي استلم منصبه رسميا الاربعاء بعد فوزه بالتزكية في شباط/فبراير الماضي ان مسابقة دوري ابطال اسيا التي انطلقت الثلاثاء بمباراة الوحدات الاردني والنجمة اللبناني ستحدث ثورة في القارة الصفراء وستكون داعما اساسيا لها في الحصول على خمسة مقاعد في نهائيات مونديال 2006.
وجاء كلام بن همام خلال اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الاسيوي اليوم الاربعاء في كوالالمبور وقال: "نريد ان نحصل على خمسة مقاعد في مونديال 2006، لقد برهنت القارة الاسيوية في مونديال كوريا الجنوبية واليابان بانها تستطيع المنافسة في اعلى المستويات".
واوضح "لا شك بان اطلاق مسابقة دوري ابطال اسيا سيدعم مطلبنا في هذا الخصوص لكننا نطلب من الاتحاد الدولي ان يعطي المنتخبات الاسيوية فرصة اكبر لكي تبرهن عن علو كعبها".
وتابع "نملك مفاتيح لتطوير الكرة الاسيوية، واطلاق دوري ابطال اسيا هي احدى الافكار لكن الامر لن يتوقف عندها، هناك الكثير من العمل سيقوم به الاتحاد الاسيوي ليحذو حذو نجاحات كوريا الجنوبية واليابان في كأس العالم الاخيرة".
واعتبر ان "الاندية هي عصب الانجازات ونأمل بان يساهم دوري ابطال اسيا في خلق تحديات جديدة امام الاندية لكي تعمل على تطوير مستوياتها".
واوضح "ستكون التكلفة الاجمالية لاطلاق دوري ابطال اسيا 4 ملايين دولار من ناحية الجوائز المالية لكن هذه المسابقة هي مستقبل كرة القدم الاسيوية وننوي رعايتها لكي يتمتع الجمهور في مشاهدتها".
اما رئيس الاتحاد الدولي (فيفا) السويسري جوزف بلاتر الموجود في كوالالمبور فقال "التوقيت في اطلاق مسابقة دوي ابطال اسيا ممتاز بعد ما حققته القارة الصفراء من انجازات في مونديال 2002 وانا سعيد لعودتي الى اسيا بعد ان شاهدنا احدى كؤوس العالم الاكثر اثارة واهتماما".
واضاف "لا تستطيع ممارسة كرة القدم من دون الاندية لانها اساس اللعبة، وبالتالي من الواجب اعارة اهتمام كبير بها".
وكان المنتخب الكوري الجنوبي بقيادة المدرب الهولندي غوس هيدي
نك كتب التاريخ في المونديال الاخير عندما بات اول منتخب اسيوي يبلغ الدور نصف النهائي قبل ان يخسر بصعوبة امام المانيا، ثم احتل المركز الرابع بسقوطه امام تركيا 2-3. اما اليابان فبلغت الدور الثاني للمرة الاول في تاريخها، في حين خرجت كل من السعودية والصين من الدور الاول.