السعودية الأولى عربيا في تقديم المساعدات الانمائية

مجمع المنظمات العربية، ومن بينها الصندوق العربي للانماء، في الكويت

الرياض- أعلن الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي أن السعودية تتصدر قائمة الدول العربية المقدمة للعون الإنمائي بنسبة تصل إلى 65% من إجمالي المساهمات العربية الإنمائية، بما يعادل 500 مليون دولار، تليها الكويت بما قيمته 450 مليون دولار، والإمارات بما قيمته 187 مليون دولار.
وأوضح تقرير حديث صادر عن الصندوق وحصل موقع ميدل ايست على نسخة منه، أن إجمالي المساعدات الإنمائية المقدمة من الدول العربية خلال العام 2001 بلغت حوالي 1.5 مليار دولار، تم توجيهها لتمويل مشاريع إنمائية في جميع القطاعات الاقتصادية في أكثر من 127 دولة نامية.
وأكد التقرير أن الضغوط المالية والاقتصادية المتنامية، والانخفاض في أسعار النفط خلال التسعينيات في الدول العربية الرئيسة المانحة للعون، انعكس سلبا على أحجام المساعدات المقدمة من هذه الدول إلى الدول النامية. ويتضح ذلك من انخفاض المتوسط السنوي للعون العربي الإنمائي على مدى السنوات العشر الأخيرة من 3.1 مليار دولار عام 1995 ليصل إلى 2.7 مليار دولار في عام 2000.
وأضاف التقرير إلى أن العون المؤسسي العربي سجل ارتفاعا نسبيا مقارنة بالمعونات الحكومية خلال العقدين الماضيين ، لتصل نسبته خلال عام 2001 إلى 50 % من إجمالي المساعدات الإنمائية العربية.
وتوقع التقرير أن يستمر الارتفاع خلال العقد الحالي لعدة أسباب، من أهمها اتجاه الدول العربية المستفيدة لاستقطاب التمويل الإنمائي العربي المؤسسي لسهولة شروطه مقارنة بالعون الإنمائي المقدم من الجهات الدولية، مشيرا إلى أن نسبة العون العربي الى الناتج القومي الأجمالي في الدول العربية الرئيسة المانحة سجلت ارتفاعا ملحوظا. وارتفع متوسط هذه النسبة خلال العام الماضي بنسبة9% عما كانت عليه في العام الذي سبقه.
وقدر التقرير المساعدات الإنمائية العربية المقدمة من صناديق التنمية العربية الأعضاء في مجموعة التنسيق العربية خلال عام 2001 بنسبة 30% من إجمالي المساعدات المقدمة، مشيرا إلى أن التوزيع القطاعي للعمليات التمويلية المتراكمة لصناديق المجموعة حتى نهاية 2001 يعكس زيادة الاهتمام بدعم مشاريع التنمية الاجتماعية.