بريطانيا: اختفاء طفلتين يفتح ملف الاستغلال الجنسي عبر الانترنت

لندن - من انغريد بازينت
مشكلة تؤرق أوروبا باسرها

يثير اختفاء فتاتين بريطانيتين في العاشرة من العمر منذ اسبوع الشكوك في سقوطهما ضحية استغلال جنسي من فرد او اكثر يستخدمون شبكة الانترنت للايقاع بضحاياهم وذلك بعد اكتشاف ان الصغيرتين استخدمتا هذه الشبكة قبل ساعة واحدة من اختفائهما.
وحتى الان لم يعثر على اثر لجيسيكا تشبمان وهولي ويلز منذ اختفائهما بعد ظهر الاحد بالقرب من منزليهما في سوهام الواقعة على بعد 30 كلم شمال شرق كمبريدج وحيث تم تعبئة 250 رجل شرطة للبحث عنهما.
وقد اثارت هذه المسالة غضبا واهتماما كبيرا لدى الشعب البريطاني الذي سبق ان صدم لمقتل الطفلة سارة باين في جريمة استغلال جنسي في تموز/يوليو 2000 وكانت آنذاك في الثامنة من العمر ثم منذ حوالي خمسة اشهر الصبية اماندا دولير التي لم تتعد الثالثة عشرة.
وقد تلقت الشرطة 3500 اتصال هاتفي منذ الاحد من بينها الف اتصال الخميس وحده.
وتجرى اليوم عملية اعادة تجميع لاخر التحركات المعروفة لجيسكا وهولي في محاولة لاكتشاف مؤشرات جديدة قد تتيح العثور عليهما. وتتركز تحريات المحققين حتى الان على الاماكن التي شوهدت فيها الصديقتان اللتان كانتا لا تفترقان.
لكن حتى الان لم تسفر عمليات البحث عن شيء كما يخشى ان تعمل الامطار الغزيرة التي تساقطت في اليومين الماضيين على محو كل اثر لمكان اختفائهما.
ومن بين الخيوط التي يسير وراءها المحققون خيط شبكة الانترنت حيث تملك كل من هولي وجيسكا جهاز كمبيوتر متصلا بهذه الشبكة.
وقد ثبت ان الطفلتين استخدمتا كمبيوتر هولي الاحد لمدة 42 دقيقة قبل اقل من ساعة من اكتشاف اختفائهما.
لذلك لا تستبعد الشرطة احتمال ان تكونا قد تعرضتا للخطف بعد ذهابهما لموعد ضربه لهما شخص ذو ميول منحرفة غرر بهما عن طريق الادعاء بأنه مراهق مثلهما من خلال التخاطب على الانترنت.
واوضح المحققون انهم اكتشفوا بعد تفحص دقيق للجهازين عناصر "مهمة" الا انهم رفضوا البوح بها لعدم الاضرار بالتحقيق.
واكدوا انهم يريدون البحث عن الفتاتين في جميع منازل المدينة التي تضم تسعة آلاف نسمة والتحقق ايضا من الاشخاص المدرجين على قائمة المدانين بجرائم اعتداء جنسي.
وتقدر جمعية "انترنت كرايم فوروم" ان حوالي خمسة ملايين قاصر بريطاني يستخدمون الانترنت الذي يتيح لهم دخول اكثر من مائة الف موقع. وتقول مؤسسة لحماية الطفولة ان 12 رجلا اودعوا السجن في العامين الماضيين في انكلترا واقليم ويلز لادانتهم باعتداءات جنسية على اطفال تعرفوا عليهم من خلال الانترنت.
واوضحت وزارة الداخلية امس السبت ان الحكومة تنوي ان تقدم الخريف المقبل بناء على توصية لجنة فرعية قانونا جديدا حول الاعتداءات الجنسية يتيح مطاردة الاشخاص الذين يحاولون اقامة اتصالات عبر الانترنت مع الاطفال
ويطالب القانون الحالي بالقبض على هؤلاء المهووسين جنسيا في حالة تلبس.
ونتيجة لذلك اخلي سبيل عشرات الاشخاص رغم ان تورطهم كان "واضحا" كما اكد عضو في اللجنة لصحيفة التايمز.