الإفراط في تناول سمك التونة مضر بالصحة

رغم عشق البعض له، الاقلال منه مفيد للصحة

القاهرة - حذر خبير مصري في التغذية من الاكثار من تناول سمك ‏‏التونة وقال أن ذلك قد يؤدي الى مشاكل صحية في حال تجاوز الاستهلاك الفردي 200 ‏ ‏جرام في الأسبوع.
وقال الدكتور مجدي نزيه الاستاذ بالمعهد القومي للتغذية في تصريح لصحيفة أخبار ‏اليوم أن لحوم التونة تحتوي على مادة الزئبق الذي يعد من أخطر المعادن الثقيلة ‏‏الملوثة للمياه حيث تتغذى الأسماك على العديد من الملوثات في مياه البحر.
وأشار الدكتور نزيه الى أن الأسماك متوسطة الحجم تستهلك مخلفات السفن كطعام ‏لها وبعدها تتغذى الأسماك الكبيرة مثل سمك التونة على تلك الأسماك الملوثة.
وأضاف الدكتور نزيه أن سمك التونة يختلف عن الأنواع الأخر فهو من الأسماك التي ‏لا تحتوي على قشور وخرافيش وبالتالي يكون أكثر عرضة لعمليات التلوث بالمبيدات.
وقال أن حرافيش السمك تحمي من الملوثات الحيوية ومن المواد الكيميائية‏ ‏الموجودة في البحار وهي ملاصقة لبعضها البعض ولأن الأسماك هي لحوم سهلة التأثر‏ ‏بالملوثات يوصي العلماء بعدم الافراط في تناول بعض النوعيات غير ذات الحرافيش.
وأضاف أن لمادة الزئبق تأثيرا سلبيا على كافة فئات العمر خاصة الأطفال‏ ‏والحوامل والمرضعات والشيوخ والمرضى حيث أنها من الأسباب الرئيسية التي تؤدي الى ‏ ‏ظهور الأمراض المزمنة خاصة الأورام السرطانية ومشاكل الفشل الكلوي وبعض أنواع ‏‏التسمم التي تصيب الجهاز العصبي والرئتين.
ويقول أن هذه المخاطر المحتملة لا يجب أن تمنعنا من تناول الأسماك خاصة سمك ‏‏التونة الذي يعد مصدرا للبروتينات وبعض الفيتامينات والمعادن كما أنه من صنف ‏‏السماك التي تقي من مشاكل ارتفاع دهون الدم وتصلب الشرايين ولكن ينبغي عدم ‏‏الاكثار منها.(كونا)