موسى: الهجوم على العراق سيغرق الشرق الاوسط في العنف

موسى: العالم كله يعارض ضرب العراق، وحتى بريطانيا تتردد

فيينا - حذر امين عام الجامعة العربية عمرو موسى من ان هجوما على العراق قد يغرق الشرق الاوسط في حالة من عدم الاستقرار والعنف.
وصرح موسى في مقابلة مع صحيفة "در ستندارد" النمساوية في عددها الجمعة "اذا كانت الولايات المتحدة تفعل ذلك من اجل المنطقة فعليها ايضا ان تستشير المنطقة".
واضاف ان العلاقات بين الولايات المتحدة واسرائيل تلعب دورا هاما في اتخاذ قرار الهجوم على العراق لتغيير حكومته.
وحذر "من ان السياسة تجاه المتطرفين الذين يحكمون في اسرائيل، علاوة على هجوم على العراق بمبرر لا يقبله احد، ستغرق المنطقة في مرحلة طويلة من عدم الاستقرار والعنف".
واعاد موسى، الوزير السابق لخارجية مصر، اسباب النزاع القائم بين اسرائيل والبلدان العربية "الى الدعم الذي يكاد يكون اعمى لقوة احتلال تولد المقاومة وكل انواع العنف".
واضاف موسى "الحقيقة هي ان هناك قوة احتلال تقتل الناس وتعزلهم وتصادر اموالهم. والرئيس العراقي ليس طرفا في النزاع".
واشار امين عام الجامعة العربية الى ان سياسة الولايات المتحدة تغيرت منذ هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر.
واعلن موسى "عادة تبحث الولايات المتحدة عن تحالفات لمثل هذه الامور ولكن ذلك مختلف هذه المرة. ليس هناك من يدعم غارة عسكرية في المنطقة. ان العالم باسره يعارض وحتى بريطانيا تتردد".
واضاف "من غير المعقول السعي الى تغيير الحكومة لمجرد الشك في انها تنتج اسلحة دمار شامل".
واعتبر موسى دعوة بغداد لارسال بعثة للتحقيق في اسلحة الدمار الشامل "مؤشرا واضحا على ان العراقيين على وشك قبول المفتشين".