الرياضيون اكثر اقبالا على الحياة

الرياضة ليست ترفا.. بل ضرورة صحية ونفسية

واشنطن - في دراسة جديدة أجريت في مراكز الوقاية ومكافحة المرض الأميركية، ثبت أن الرياضيين، وحتى الأشخاص العاديين الذين يواظبون على ممارسة الرياضة والنشاطات الحركية أقل ميلا للانتحار.
ووجد الباحثون بعد تحليل استبيانات 4728 شخصا أن الرجال الذين لم يمارسوا الرياضة كانوا أكثر ميلا للتفكير في الانتحار أو الإقبال عليه بحوالي مرتين ونصف، مشيرين إلى أن 12.5 في المائة من الرجال الذين لم يشاركوا في الرياضات حاولوا الانتحار مقارنة بحوالي 7.5 في المائة فقط ممن شاركوا في النشاطات البدنية.
وسجلت 8 في المائة من السيدات اللاتي مارسن الرياضة رغبة في الانتحار في مرحلة ما من حياتهن مقابل 12 في المائة عند اللاتي لم يمارسن أي نشاط رياضي.
وأشار الخبراء في مجلة "العلوم والطب في الرياضة والتمرين" إلى أن المشاركة في الفرق الرياضية لا تثري الحياة الاجتماعية فحسب بل تساعد أيضا في تخفيف أعباء التوتر عند الإنسان، وتزيد قدرته على تحمل الضغوط النفسية. (قدس.برس)