اعتماد اللائحة العامة للاستثمار في السعودية

مزايا استثمارية لتشجيع رجال الاعمال على الاستثمار بشكل خاص في قطاع الصناعة

الرياض - اعتمدت الهيئة العامة للاستثمار السعودية التعديلات الجديدة على اللائحة العامة التنفيذية للاستثمار في البلاد، والتي تضمنت بعض المزايا للمستثمرين الاجانب والمحليين.
وقال محافظ الهيئة الامير عبدالله بن فيصل بن تركي في تصريحات له أن اللائحة الجديدة شملت بعض المزايا والحوافز والضمانات للمستثمر الاجنبي أهمها المترتبة على اتفاقيات "تجنب الازدواج الضريبي واتفاقيات تشجيع وحماية الاستثمارات التي تبرمها السعودية".
وأضاف الامير عبدالله أن من بين المزايا أيضا "إعادة تحويل نصيب المستثمر الاجنبي من بيع حصته أو من فائض التصفية أو الارباح التي حققتها المنشاة للخارج، والتصرف فيها بأية التزامات مشروعة أخرى وتحويل المبالغ الضرورية للوفاء بأي التزامات تعاقدية خاصة بالمشروع".
وأوضح أن اللائحة نصت على "حرية انتقال الحصص بين الشركاء وغيرهم وعدم جواز مصادرة الاستثمارات كلا أو جزءا إلا بحكم قضائي أو نزع ملكيتها كلا أو جزءا إلا للمصلحة العامة ومقابل تعويض عادل".
ونصت على أن تكون "كفالة المستثمر الاجنبي وموظفيه غير السعوديين على المنشأة المرخص لها مع إعطاء الحق للمنشأة بترحيل الخسائر إلى السنوات اللاحقة وعدم احتسابها عند التسوية الضريبية للسنوات التي تحقق المنشأة أرباحا فيها".
وأكدت اللائحة "حرية تدفق الاموال من السعودية واليها واحترام الملكية الخاصة وحرية تملك المنشآت الاستثمارية العائدة للمستثمر بالكامل والبت في طلبات الاستثمار خلال ثلاثين يوما من تاريخ استيفاء المستندات المطلوبة"«
يذكر أن الهيئة، التي أنشئت في شهر نيسان/إبريل عام 2000، تهدف إلى جذب الاستثمارات الاجنبية وخلق الفرص وتهيئة وتطوير المناخ الاستثماري في السعودية وإعداد سياسات الدولة لتنمية الاستثمار وجذب رأس المال الاجنبي واقتراح الخطط والقواعد التنفيذية ومتابعة وتقييم الاستثمار.
كما تهدف إلى نقل التقنية وتوفير فرص العمل والتدريب للمواطنين وإدخال الاساليب الادارية الحديثة وتنمية وتنويع مصادر الدخل وزيادة الناتج الاجمالي المحلى بتنويع القاعدة الانتاجية للاقتصاد الوطني.
وأعلنت الهيئة العامة للاستثمار في السعودية هذا الاسبوع أنها أجازت لشركة سعودية-ألمانية باستثمار 213 مليون دولار لمشروع بناء مصنع لانتاج مادتي المغنيزيوم وكلورور البوتاسيوم.
وقال الهيئة في بيان لها أن شركة "داس للخليج" السعودية الالمانية ستنفذ هذا المشروع في مدينة الدمام الصناعية شرق السعودية.
وتشمل الاستثمارات إلى جانب أعمال بناء المصنع تجهيزه بمولد للكهرباء على أن يصبح جاهزا للعمل بحلول العام 2005 وسينتج المصنع سنويا 20 ألف طن من المغنيزيوم و48 ألف طن من كلورور البوتاسيوم على أن يؤمن 300 وظيفة.
ومنذ تأسيسها في نيسان/إبريل 2000 رخصت الهيئة العامة للاستثمار لمشاريع أجنبية وسعودية بقيمة تتجاوز 11.6 مليار دولار.