قتال عنيف في العاصمة الافغانية

الوضع لا يزال مشتعلا في افغانستان

كابول - اكد متحدث باسم القوة الدولية للمساعدة على اقرار الامن في افغانستان (ايساف) ان حوالي 12 شخصا قتلوا الاربعاء خلال تبادل لاطلاق النار بين مسلحين لم يعرف انتماؤهم وعناصر من قوات الامن الافغانية عند مشارف كابول.
وقال الناطق السرجنت ريني فان درفين في مكان العملية ان "تبادلا لاطلاق النار بين الشرطة المحلية وعناصر مسلحة".
واضاف ان قوة ايساف "احصت عددا كبيرا من الجرحى و11 او 12 قتيلا"، مضيفا ان عناصر احدى دوريات القوة الدولية توجهوا الى المكان بعد ان ابلغهم مسؤولون محليون بالحادث.
وقال الناطق بلسان الحكومة عمر صمد "اننا نعتقد ان عشرة اشخاص على الاقل قتلوا".
واضاف "لا نزال نجمع عناصر الحادث لكن من الواضح ان مواجهة كبيرة حصلت بين قوات الامن الافغانية وعناصر ارهابية".
وقال شهود ان الرجال المسلحين كانوا على ما يبدو مواطنين عربا اذ انهم لا يتكلمون ايا من اللغتين الرسميتين المعتمدتين في افغانستان، وهما لغتي الباشتو والداري.
واضاف الشهود انه تمت ملاحقة المجموعة المسلحة الى تلال كالي خندر المشرفة على كابول بعد ان كان جنود افغان قد اشاروا اليها بالتوقف.
وفتحت القوات الافغانية النار على عناصر المجموعة بعد ان قتل هؤلاء جنديا افغانيا وحاولوا اقتحام حاجز على الطريق.
وكانت آثار الدماء ظاهرة على التلال القاحلة الى جانب الرصاصات الفارغة وبقايا القذائف التي استعملت على ما يبدو في تبادل اطلاق النار.
ورأى مسؤول حكومي آخر رفض الكشف عن هويته ان "رائحة القاعدة تشتم في كل هذا"، في اشارة الى تنظيم اسامة بن لادن الذي يشتبه باستمرار وجود عناصره على الاراضي الافغانية.
من ناحية أخرى اعلن متحدث اميركي الاربعاء ان جنودا في القوات الخاصة الاميركية قتلوا اربعة رجال وجرحوا خامسا بعد ان حاولوا فتح النار على عربة كانت تقلهم في ولاية كونار شرق افغانستان.
وقالت اللفتنانت كولونيل كارولاين سيلفستر التي تم الاتصال بها في قاعدة باغرام الجوية شمال كابول، ان الرجال الخمسة كانوا يتجاوزون في سيارتهم دورية استطلاعية اميركية عندما حاولوا اطلاق النار عليها.
واضافت ان الدورية الاميركية ردت على اطلاق النار مما ادى الى مقتل اربعة رجال وجرح خامس.
وتابعت ان "القوات الاميركية قامت بعد ذلك بتفتيش السيارة وعثرت على مبلغ من المال. الرجل الجريح ادخل المستشفى وليس هناك ضحايا اميركيون او مدنيون".
وكانت وكالة الانباء الافغانية الاسلامية ذكرت الاربعاء ان اربعة افغان من اقرباء قائد محلي قتلوا امس الثلاثاء برصاص جنود اميركيين اطلقوا النار على حافلتهم في ولاية كونار شرق افغانستان.
وافادت الوكالة التي تعمل انطلاقا من باكستان ان شقيقين وقريبين لهما، وهم جميعا من اقرباء القائد المحلي الموالي للحكومة مطيع الله، قتلوا في مدينة ساغي التي تبعد ثلاثة كيلومترات من عاصمة الاقليم اسد اباد .
وافادت الوكالة ان الخبر اكدته السلطات المحلية ولكن لم يتم التحقق منه من مصدر مستقل.
وافادت ان الحادث قد يكون ناجما عن خطأ في الرقابة على الطرقات.
واضافت الوكالة ان مئات الجنود الاميركيين في ولاية كونار على الحدود مع باكستان يصادرون اسلحة الافغان وحتى اولئك الذين يدعمون حكومة حميد قرضاي الانتقالية.