انان يطلب من العراق ان يؤكد قبوله القرار 1284

انان اعاد الكرة للملعب العراقي مجددا

نيويورك (الامم المتحدة) - اجاب الامين العام للامم المتحدة كوفي انان الثلاثاء على رسالة وزير الخارجية العراقي التي دعت كبير مفتشي الامم المتحدة عن الاسلحة لزيارة العراق طالبا من الحكومة العراقية ان تؤكد قبولها الاجراءات المحددة في قرار مجلس الامن رقم 1284.
وحسب النص الذي وزع على الصحافة، طلب انان ايضا من وزير الخارجية العراقي ناجي صبري "ان يدعو رسميا الانموفيك" (لجنة الامم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش) للتوجه الى العراق.
واعرب انان في رسالته الجوابية عن "امله الصادق في ان يساعد استئناف عمليات التفتيش على ايجاد حل لجميع المسائل العالقة".
وارسلت هذه الرسالة الثلاثاء الى وزير الخارجية العراقي وتم توزيع نسخ منها الى اعضاء مجلس الامن الدولي.
وكان ناجي صبري دعا الخميس الماضي في رسالة رئيس لجنة الامم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش في العراق هانس بليكس لزيارة بغداد بهدف تقييم المسائل المتبقية في مجال ازالة الاسلحة بين ايار/مايو 1991 وكانون الاول/ديسمبر 1998 والاتفاق على وسائل معالجتها عند عودة نظام التفتيش الى العراق.
واعلن الامين العام للامم المتحدة كوفي انان بعد ظهر الاثنين انه سيرد قريبا على رسالة الحكومة العراقية بعد ان يكون قد ناقشها مع مجلس الامن المنقسم حول الموقف الذي يجب اتخاذه حيال الانفتاح العراقي الذي تعتبره واشنطن كوسيلة لكسب الوقت وكخطوة ايجابية تستحق الوقوف عندها بحسب روسيا.
وفي جوابه، اعلن انان انه "يحيي رغبة الحكومة العراقية في مواصلة الحوار بهدف التوصل الى حل شامل لجيمع القضايا العالقة بين العراق والامم المتحدة".
وذكر الامين العام "بانه يجب على انموفيك، بموجب الفقرة السابعة من القرار رقم 1284 (العائد الى كانون الاول/ديسمبر 1999) ان تقدم بعد 60 يوما من بدء عملها في العراق، برنامج عمل لمجلس الامن الدولي لاقراره يتضمن خصوصا المهمات الاساسية المحددة لنزع الاسلحة والتي لا يزال يجب تنفيذها في العراق".
واشار انان الى ان بليكس كان قد حدد بوضوح خلال الاجتماعات السابقة بين الامم المتحدة والعراق في فيينا ما هي هذه المهمات.