عريضة مسيحية: الهجوم على العراق غير اخلاقي وغير قانوني

الشارع العراقي يغلي

لندن - اعتبرت عريضة مسيحية موقعة من رئيس الكنيسة الانغليكانية الجديد ان الهجوم على العراق سيكون "غير اخلاقي وغير قانوني"، وستسلم العريضة الثلاثاء الى داونينغ ستريت المقر الرسمي لرئاسة الوزراء البريطانية.
وياتي هذا الاعلان المسكوني بناء على مبادرة من "باكس كريستي" المنظمة السلمية المسيحية، وقد وقعها اكثر من 2500 شخص بينهم عدد من المطارنة الكاثوليك والانغليكان ولا سيما اسقف كانتربري الجديد روان وليامز.
واختارت المنظمة تاريخ ذكرى قصف هيروشيما لتسليم العريضة الى الحكومة البريطانية اكثر حلفاء واشنطن التزاما حتى الآن بـ"مكافحة الارهاب".
وجاء في العريضة "اننا ناسف بشدة لاي عمل عسكري يعتبر ان موت الرجال والنساء والاطفال الابرياء هو ثمن لا بد منه لمكافحة الارهاب، لان هذا يعني مكافحة الارهاب بالارهاب".
واضافت ان "الحرب المزعومة ضد الارهاب لا تبرر هجوما على العراق وكل هجوم مقرر من اجل ازالة تهديد اسلحة الدمار الشامل العراقية لا يجب ان يقدم على انه حرب ضد الارهابيين".
وتابع نص العريضة "من المؤسف ان الدول الاكثر قوة في العالم تستمر في اعتبار الحرب والتهديد بالحرب اداة مقبولة في السياسة الخارجية، خارقة في الوقت ذاته اخلاقية الامم المتحدة والتعاليم المسيحية".
يشار إلى أن العديد من الشخصيات البريطانية البارزة أبدت معارضتها لمشاركة بريطانيا المحتملة في أي ضربة تقودها الولايات المتحدة ضد العراق.
وقد دعا وزير الخارجية السابق اللورد هيرد، الذي عمل في حكومة رئيسة الوزراء السابقة مارجريت تاتشر، وحكومة رئيس الوزراء السابق جون ميجور، إلى الحصول على تفويض جديد من الامم المتحدة قبل توجيه أي هجوم ضد العراق.
كما حذر رئيس أركان الدفاع السابق اللورد برامال من مخاطر تورط بريطاني يطول أمده، في العراق.
كما حث برلمانيون، بزعامة تام دالييل العضو البارز بمجلس العموم البريطاني، البرلمان على قطع إجازته الصيفية وعودة التئامه لبحث مسألة الهجوم المحتمل على العراق والتصويت بشأنها.