تحذير من سمنة الأطفال

مرض خطير

القاهرة - حذر طبيب اطفال مصري من ان السمنة عند الاطفال تعد ‏‏من اخطر الامراض التي تفشت في المجتمعات المتقدمة والنامية على حد سواء واعتبرت ‏‏حديثا أحد الامراض المزمنة" شانها في ذلك شان امراض السكر والضغط.
وأوضح الدكتور ‏‏خالد المنباوي أستاذ طب الاطفال المساعد بقسم التغذية بالمركز القومي للبحوث في ان السمنة عند الاطفال ‏ ‏تحتاج الى وقت طويل ومستمر من العلاج المتواصل، ونوه الى ان السمنة عند الاطفال تنتج عنها سلبيات كثيرة عضوية ونفسية ‏‏واقتصادية واجتماعية موضحا ان الطفل البدين سيعانى مستقبلا من امراض عضوية عديدة ‏ ‏كالام المفاصل واعوجاج العظام والانيميا وامراض القلب والاوعية الدموية وبعض ‏‏أمراض الجهاز التنفسي والاصابة بارتفاع ضغط الدم ومشاكل صحية عديدة.
وذكر ان الطفل في هذه الحالة يتعرض ايضا لاعراض نفسية وسلوكية جراء تلك ‏‏السمنة أهمها احساسه بأنه مثار انتباه الآخرين وعجزه عن ممارسة أي من الالعاب ‏‏الرياضية ومجاراة أصدقائه.
وأشار الى شعور الطفل السريع والدائم بالتعب وفقدان الثقة بنفسه"يؤدى الى ‏‏الاحباط والاكتئاب والاصابة في بعض الاحيان بالعدوانية ولفظ المجتمع الامر الذي ‏ ‏يؤدى الى ضعفه الانتاجي وعدم قدرته على التحصيل الدراسي كغيره من أقرانه.
وأوضح المنباوي ان هناك اسبابا عديدة تؤدى للسمنة منها العوامل ‏الوراثية التي تلعب دورا كبيرا موضحا أن الاصابة بالسمنة تكون نسبتها 40 بالمائة ‏‏اذا كان أحد الابوين يعانى من السمنة.
واضاف ان بعض الدراسات عزت تفضيل ‏‏الفرد تناول بعض أصناف الطعام كالدهون بسبب وراثي يتعلق ببعض الجينات التي تكون ‏‏مسؤولة عنها"ولو أنها بصور جزئية".
وأوضح ان العوامل النفسية والسلوكية والاجتماعية هي الاكثر‏ ‏شيوعا خاصة أن الطفل مخلوق حساس للغاية وللتغيرات النفسية والاجتماعية تأثير ‏‏ملحوظ على سلوكه الغذائي والمزاجي بصفة عامة.
وأكد أن جلوس الطفل المتواصل أمام التليفزيون وتناول العديد الطعام غير الصحي ‏‏له تأثيره الواضح على السمنة فضلا عن أن وزن الطفل يمكن أن يزداد لتأثره بالحالة ‏‏النفسية للوالدين الى جانب الظروف الاجتماعية والاقتصادية والنمط الحياتي اليومي ‏‏للاسرة.
وأشار الى ان العوامل الفسيولوجية تشمل جميع مراحل نمو الطفل خاصة عند سن ‏‏المراهقة الذي يحدث فيه تغيرات فسيولوجية عديدة ناتجة عن التغيرات في النشاط ‏‏الهرموني بالجسم مما قد يؤدى للاصابة بالسمنة.
وذكر أن هناك أسبابا أخرى لها علاقة مباشرة بكمية الغذاء قد تؤدى لحدوث السمنة‏ ‏كتناول كميات كبيرة من الأطعمة ذات السعرات الحرارية الكبيرة والمحتوية على كمية ‏‏كبيرة من الكربوهيدرات والدهون والأغذية السريعة والحلوى والشيكولاتة.
وأكد الدكتور المنباوي أهمية اعتبار مكافحة السمنة والبدانة عند الطفل كموضوع ‏ ‏حيوي ومشروع قومي يجب الاهتمام به لما له من أهداف استراتيجية وقومية مهمة داعيا ‏‏الى الارتقاء بالتثقيف الغذائي العام ومعرفة النظام الغذائي المأمون والارتقاء ‏ ‏بتقنيات انتاج الغذاء.
وحث على اعداد وتوجيه برامج للتوعية الغذائية والتركيز على الأمهات وتشجيع‏ ‏المعرفة بالتغذية والغذاء الأمثل في سن مبكرة وضمان تنفيذ برامج التوعية والارشاد‏ ‏ومحاولة القضاء على داء السمنة عند الأطفال وذلك بالاستفادة القصوى من العائد‏ ‏الانتاجي للفرد لمصلحته ومصلحة مجتمعه.(كونا)