الاتحاد الاوروبي يرحب بالاصلاحات السياسية في تركيا

سولانا يأمل في ان يواصل اسماعيل جيم جهوده لدفع تركيا باتجاه الانضمام للاتحاد الاوروبي

بروكسل - أعلنت المفوضية الاوروبية في بيان لها أن موافقة البرلمان التركي على الاصلاحات السياسية تعتبر دلالة هامة على أن غالبية القيادة في تركيا تتجه نحو قيم ومبادئ الاتحاد الاوروبي.
وقال البيان أن الامر الجدير بالثناء بصفة خاصة هو إلغاء عقوبة الاعدام والسماح باستخدام اللغة الكردية في الكليات وفي التلفزيون والاذاعة.
وأضاف بيان المفوضية الاوروبية أنه بالنسبة لطلب تركيا الانضمام إلى عضوية الاتحاد الاوروبي، فإن جانبا كبيرا من الامر يعتمد على التنفيذ العملي للاصلاحات، وهو ما ستراقبه بروكسل باهتمام.
ورحب المفوض الاوروبي المكلف شؤون توسيع الاتحاد الاوروبي غونتر فيرهوغن بالاصلاحات التي اقرها البرلمان التركي، معتبرا ان تركيا اصبحت الان "الى جانب" الاتحاد حول هذه المسالة.
لكن المفوضية اكدت في الوقت نفسه انها ستراقب "عن كثب" تطبيق الاجراءات التي تبناها البرلمان التي تشمل الى جانب الغاء عقوبة الاعدام منح الحقوق الثقافية للاكراد وتوسيع نطاق الحريات الديموقراطية التي طالما طالبت بها الدول الـ15 الاعضاء في الاتحاد.
وقال فيرهوغن "في ما يتعلق بعقوبة الاعدام، ليس هناك من شك في ان تركيا اصبحت الان الى جانبنا" واصفا تصويت النواب الاتراك بانه "قرار شجاع".
واعتبر المفوض الاوروبي في بيان له ان تبني الاصلاحات التركية "يظهر ان للاتحاد الاوروبي الحق في ان يكون حازما في ما يتعلق بحقوق الانسان وحماية الاقليات".
واضاف ان "موقفنا بدأ ياتي بثماره، ان عدم التنازل حول هذه المسائل يظهر بشكل افضل لشركائنا لماذا ندافع بمثل هذه القوة عن قيمنا والى اي حد هي مهمة بالنسبة لنا".
ومن جهته اشاد رئيس البرلمان الاوروبي بات كوكس بالاصلاحات الديموقراطية التي اقرها النواب الاتراك والتي تشكل على حد رأيه "تقدما مهما" على طريق انضمام تركيا في المستقبل الى الاتحاد الاوروبي.
وقال كوكس في بيان نشر في بروكسل ان "الاصلاحات التي تبناها البرلمان التركي هذه الليلة ايجابية جدا في نظر البرلمان الاوروبي والاتحاد الاوروبي. انها خطوة مهمة جدا وتشجع على الاصلاح الديموقراطي في تركيا".
واضاف ان "البرلمان الاوروبي كان ينتظر مثل هذه الاجراءات منذ فترة طويلة وانني سعيد بهذا التقدم المهم في اطار ترشيح تركيا للانضمام الى الاتحاد الاوروبي".
وكان النواب الاتراك اقروا فجر السبت سلسلة من الاصلاحات الحيوية اهمها الغاء عقوبة الاعدام والاعتراف بالحقوق الثقافية للاكراد آملين بذلك في تلبية المعايير المطلوبة لانضمام بلادهم الى الاتحاد الاوروبي.