كولن باول يؤكد لقاءه مع مسؤولين فلسطينيين دون تحديد الموعد

الاعتقالات لا تزال مستمرة في الاراضي الفلسطينية

مانيلا - اكد وزير الخارجية الاميركي كولن باول السبت في مانيلا انه سيلتقي وفدا من كبار المسؤولين الفلسطينيين بعد عودته الاحد الى واشنطن ولكنه لم يحدد موعد اللقاء.
وقال "امل ان يصبح من الممكن لقاء المسؤولين الفلسطينيين في مستقبل قريب. مسؤولون يريدون ان يكونوا فاعلين ويتمتعون بالسلطة الضرورية للنقاش معنا من اجل ان تتقدم الاشياء".
واضاف باول "بالنسبة لموعد الاجتماع والاشخاص الذين سيشاركون فيه فانتظر عودتي الى واشنطن لارى كيف تطورت الاشياء".
وكان وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات اعلن الجمعة ان الاجتماع الذي كان من المقرر عقده الاثنين المقبل مع المسؤولين الاميركيين في واشنطن تم ارجاؤه الى الخميس المقبل "بطلب من الجانب الفلسطيني لاسباب فنية"، بدون ان يذكر اي ايضاحات.
وكان يفترض ان يجتمع الوفد الفلسطيني الذي سيضم عريقات ووزير الداخلية في السلطة الفلسطينية اللواء عبد الرزاق اليحيى ووزير التجارة والاقتصاد ماهر المصري، مع باول ومستشارة الرئاسة الاميركية لشؤون الامن القومي كوندوليزا رايس. عرفات: ما يجري في نابلس جريمة على صعيد آخر اكد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات السبت ان ما يجرى في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية "جريمة اسرائيلية لا يمكن السكوت عليها".
وقال عرفات في تصريح له نشرتة وكالة الانباء الفلسطينية وفا "ان ما يجري في نابلس جريمة لا يمكن السكوت عليها، وهناك عريضة مقدمة من الدول العربية الى مجلس الامن والامم المتحدة واطالبهم ان يتحركوا سريعا قبل ان تتطور الامور في المنطقة".
وردا على سؤال حول قرار اسرائيل ابعاد عائلات الاستشهاديين الفلسطينيين قال عرفات "جريمة اخرى من الجرائم التي ترتكب ضد الشعب الفلسطيني، هل هذا يحق دوليا وقانونيا بالنسبة لعادات وتراث الشعب الفلسطيني وتراث الامة العربية وتراث كل الاحرار والشرفاء في العالم".
وقامت وحدات من فرق النخبة في سلاح المشاة في الجيش الاسرائيلي تساندها مروحيات هجومية وتدعمها حوالي 80 دبابة وناقلة جند مدرعة الجمعة باقتحام منطقة القصبة في وسط نابلس من عدة مداخل، وقامت بعمليات تفتيش ومداهمة واعتقلت العشرات من الفلسطينيين.