الاميركيون يعتزمون خفض عدد جنودهم في سيناء

القوات الاميركية اثناء مشاركتها في مناورات النجم الساطع في مصر

واشنطن - علم في البنتاغون الجمعة في ختام محادثات بين مسؤولين اميركيين واسرائيليين ومصريين ان الولايات المتحدة تعتزم خفض عدد جنودها ضمن قوة المراقبين المتعددة الجنسيات في سيناء.
وجاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع ان "مصر مثلها مثل اسرائيل تتفهم المتطلبات التي تواجهها قوات الولايات المتحدة عبر العالم لا سيما في ضوء الحرب ضد الارهاب" بدون تحديد حجم التخفيضات في عديد الاميركيين ضمن قوة المراقبين المتعددة الجنسيات في سيناء.
والمحادثات التي جرت الخميس ضمت وفودا برئاسة مساعد وزير الدفاع الاميركي دوغلاس فيث واللواء المصري ابو بكر والجنرال الاسرائيلي المتقاعد عاموس يارون.
وكان البنتاغون اعلن في نيسان/ابريل الماضي انه طرح على الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون احتمال خفض عدد الجنود الاميركيين في سيناء.
ويشارك حوالي 865 جنديا اميركيا في قوة المراقبين المتعددة الجنسيات في سيناء التي تشكلت في 1982 في اطار اتفاقات كامب ديفيد، والتي يبلغ اجمالي عددها 1900 جندي من احدى عشرة دولة.
وتسهر هذه القوة على تطبيق التدابير الامنية المنصوص عليها في معاهدة السلام الاسرائيلية-المصرية في 1979. وهي تنتشر في سيناء منذ 1982 بموجب اتفاق ثلاثي وقعته مصر واسرائيل والولايات المتحدة في آب/اغسطس 1980.