بفضل الهندسة الوراثية: ثمار كرز أكثر حلاوة!

تورتة الكرز الشهيرة ستصبح احلى مذاقا

واشنطن - في إطار الاستفادة من التكنولوجيا العلمية الحديثة في مجال الزراعة، يلجأ المزارعون في إسبانيا إلى استخدام تقنيات الهندسة الوراثية لإنتاج سلالات صيفية من الكرز تحتوي على كميات أكبر من الماء، وتكون أكثر حلاوة من الأنواع الموجودة حاليا.
وقام الباحثون الإسبان في الدراسة التي نشرتها مجلة "الطبيعة" العلمية باستخدام الاختلافات في المادة الوراثية "دي أن أيه" للتعريف عن أشجار الكرز الحلو في غضون يومين بدلا من الانتظار لثلاث أو أربعة أعوام حتى تزهر وتكوّن الثمار.
وقال العلماء في اتحاد زراعة الفواكه في زاراجوزا إن الكشف عن البصمات الوراثية التي تميز كل نوع من الكرز تلعب دورا مهما في برامج التنمية الزراعية كونها تساعد في التأكد من نوعية السلالات المزروعة والمهجنة وانتقاء الأفضل منها.
ويأمل الباحثون في إمكانية إنتاج سلالات من أشجار الكرز الحلو تثمر في وقت مبكر من الموسم الزراعي، والحصول على نوعيات أفضل من الثمار، والتقليل من تعرضها للتلف بعد الأمطار، وتتمتع بقدرة فريدة على التلقيح الذاتي، مشيرين إلى أن اكتشاف مورثات جينية معينة تتحكم في عملية النضج أو حجم الثمار، وتساعد في فحص الثمار الناتجة عن التهجين وتحديد تلك التي تحمل الصفات والخصائص المرغوبة.
وقد نجح فريق البحث الإسباني في إنشاء بصمات وراثية لكل نوع من الكرز من البراعم والأوراق من خلال التركيز على مناطق المادة الوراثية المعروفة باسم "مايكروساتيلايت" التي تختلف بشكل كبير بين سلالات الفاكهة.
وبالفعل تمكن فريق البحث من تحديد السلالات القديمة ومكان زراعتها الأصلي سواء في جنوب أوروبا أو شمالها، وهو أمر يساعد في تحسين النوعيات النباتية المزروعة من خلال توفير البيئة المناسبة لنموها. (قدس. برس)