بوش يبدي «غضبه الشديد» لمقتل اميركيين في القدس الشرقية

بوش يتوعد بالرد على مقتل الاميركيين في أي مكان بالعالم

واشنطن - عبر الرئيس الاميركي جورج بوش عن "غضبه الشديد" لمقتل طلاب اميركيين في الهجوم الذي استهدف الاربعاء الجامعة العبرية في القدس الشرقية، وذلك لدى استقباله الخميس العاهل الاردني عبد الله الثاني في البيت الابيض.
وقال بوش ردا على اسئلة صحافيين حول عملية التفجير التي اوقعت سبعة قتلى بينهم خمسة اميركيين و70 جريحا "انني غاضب مثلي مثل اسرائيل حاليا. انني غاضب لان ارواحا بريئة ازهقت. لكن رغم غضبي ونقمتي فانني لا ازال اؤمن ان السلام ممكن".
لكن الرئيس بدا انه يستبعد ردا اميركيا محددا ضد حركة حماس التي اعلنت مسؤوليتها عن العملية، واكد ان الولايات المتحدة "ترد على قتل الاميركيين. نرد على قتلهم في كل مكان من العالم. نرد في افغانستان والفيليبين وسنرد عبر العمل مع اصدقائنا العرب والاسرائيليين من خلال مطاردة هؤلاء الناس".
ولدى استقباله العاهل الاردني الذي اجتمع به حتى الان اربع مرات في البيت الابيض، اشار بوش الى ان العنف يتناقض تماما مع السلام. ودعا جميع شركائه في الشرق الاوسط الى التنسيق مع واشنطن للقضاء على الارهاب.
وقال "يجب ان نعمل بدأب ومعا حتى نكون على مستوى مسؤولياتنا عبر التصدي لهذه الاعمال الارهابية التي تؤدي الى موت الابرياء".
واوضح الرئيس بوش ان محادثاته مع العاهل الاردني ستتمحور حول وسائل تحقيق رؤيته للسلام في الشرق الاوسط. وقال ان هذه الرؤية تمر عبر اربع مراحل:
- تشكيل قوة امنية فلسطينية فعلية على ان يكون هدفها "مكافحة الارهاب وليس خدمة مصالح شخص واحد".
- صياغة دستور فلسطيني.
- اصلاحات فلسطينية لضمان وصول المساعدة الدولية الى الشعب الفلسطيني.
- الدعوة الى مؤتمر حول انشاء دولة فلسطينية خلال ثلاث سنوات.
وقال "لكن من الضروري قبل كل شيء ان تكون لدينا ثقة بدولة فلسطينية"
وردا على سؤال عن العراق، اكد بوش انه لا يزال يعتقد بضرورة تغيير الحكومة في بغداد، لكنه اضاف انه يريد ان يدرس "جميع الخيارات وجميع الوسائل" المتوافرة داعيا الى التحلي "بالصبر".