الامم المتحدة تنفي وقوع مجزرة في جنين

الامم المتحدة ساوت بين الفلسطينيين والاسرائيليين في جنين

نيويورك (الامم المتحدة - لم يؤكد تقرير الامم المتحدة حول الاحداث التي وقعت في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين (الضفة الغربية) والذي صدر الخميس في نيويورك وقوع مجازر، لكنه اكد ان القوات الاسرائيلية اخرت مساعدة الجرحى وعمليات الاغاثة الانسانية.
واشار التقرير الى ان السلطة الفلسطينية قدمت معلومات حول الاحداث التي جرت اثناء الهجوم على المخيم في مطلع نيسان/ابريل، فيما لم تقم الحكومة الاسرائيلية بالمثل.
وكانت الجمعية العامة للامم المتحدة طلبت في اجتماعها الاستثنائي في ايار/مايو الماضي من الامين العام للمنظمة الدولية كوفي انان اعداد هذا التقرير بعدما تعذر على مجلس الامن الدولي التوصل الى اتفاق حول متابعة هذه المسالة اثر رفض اسرائيل السماح لبعثة تقصي الحقائق حول احداث مخيم جنين للاجئين، بالتوجه الى هناك.
واضاف التقرير ان 52 فلسطينيا اكثر من نصفهم من المدنيين و23 جنديا اسرائيليا قتلوا في مخيم جنين خلال عشرة ايام من المعارك جرت في المخيم.
وقالت الامم المتحدة ان اجمالي 497 فلسطينيا قتلوا بين 1 اذار/مارس و7 ايار/مايو خلال قيام الجيش الاسرائيلي باعادة احتلال مدن وقرى فلسطينية.
وكشف التقرير ان "المدنيين الفلسطينيين الجرحى او المرضى عانوا من تأخر مطول لتلقي العلاج الطبي" حيث ان القوات الاسرائيلية منعت فرق الاغاثة التابعة للوكالات الانسانية بما فيها وكالات المنظمة الدولية من الوصول الى المخيمات.
واستشهد التقرير بثلاث حالات تعرضت خلالها سيارات الاسعاف لهجمات من قبل القوات الاسرائيلية بالإضافة الى "العديد من المعلومات" التي تشير الى استخدام الجنو د الاسرائيليين مدنيين فلسطينيين كدروع بشرية للاحتماء من النيران.
ويؤكد التقرير الذي استغرق اعداده ثلاثة اشهر ايضا ان الحكومة الاسرائيلية تعتبر ان مدنا وقرى فلسطينية كانت تستخدم قاعدة لمجموعات فلسطينية متورطة في "اعمال ارهابية" ضد اسرائيل.
واشار التقرير ايضا الى معلومات حول قيام "المجموعات الفلسطينية بتفخيخ مساكن بالمتفجرات في عمل استهدف الجنود الاسرائيليين لكنه عرض ايضا حياة مدنيين للخطر".