ماهر يؤكد وقوف مصر بقوة مع وحدة السودان

مثر عبرت عن مخاوفها الخاصة بتقسيم السودان

القاهرة - اعلن وزير الخارجية المصري احمد ماهر في القاهرة الخميس ان الرئيس حسني مبارك اكد وقوف مصر "بقوة" مع وحدة السودان والمساعي الايلة الى "تثبيتها وتحقيق الاستقرار في اطار بلد واحد قوي".
ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن ماهر قوله بعد لقاء عقده الرئيس المصري مع وزير الاعلام السوداني مهدي ابراهيم ان "مصر تقف بقوة مع السودان الشقيق في مساعيه لتحقيق الاستقرار ووحدة السودان".
واضاف ان مصر "تقف مع الشعب السوداني في سعيه من اجل تثبيت هذه الوحدة في اطار سودان واحد قوي يتمتع فيه كل ابنائه بحقوقهم كاملة ويجنون جميعا ثمار الثروة القومية".
وقال ماهر ان مبارك "طلب من وزير الاعلام السوداني ان ينقل هذا الموقف الواضح القوي الى الرئيس البشير".
وكان ابراهيم ابلغ مبارك رسالة من الرئيس السوداني الفريق عمر حسن البشير حول الاتفاق الذي وقع في كينيا اخيرا.
يذكر ان الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان ابرمتا في 20 تموز/يوليو الماضي بروتوكول اتفاق يضع حدا للحرب الاهلية المستمرة منذ 1983 ويمنح الجنوب حكما ذاتيا مدة ستة اعوام يتم بعدها اجراء استفتاء حول تقرير المصير، الامر الذي اثار مخاوف دول عربية وخصوصا مصر من احتمال انفصال الجنوب.
من جهته، قال ابراهيم ان رسالة البشير تاتي في اطار اطلاع الرئيس المصري على ما جرى من مداولات في كينيا.
واكد انه لمس لدى مبارك "تفهما كاملا لرسالة (...) البشير وتعبيرا واضحا عن حرص مصر على استقرار السودان وانهاء الحرب وتحقيق السلام في ظل وحدته".
واضاف ان الفترة الانتقالية ستركز على تعزيز الوحدة وانهاء حال الحرب واقامة بنى اساسية من مشروعات تنمية تعيد للجنوبيين الاستقرار مثل المدارس والمستشفيات والطرق، معبرا عن اعتقاده بأن ذلك من شانه ان يحقق "واقعا ينهى حالة التوتر".
واوضح ابراهيم ان "تقرير المصير يمضي في سياق تعزيز الوحدة وهذا ما نرجوه وسنعمل من اجل تحقيقه مع كل الجنوبيين المؤمنين بذلك على ان تتكون في النهاية وحدة طوعية اختيارية".
واكد ان جهد "الاخوة في مصر وليبيا والدول العربية الاخرى سيساعد السودان كثيرا على تحقيق ذلك".
واعتبر ان السودان "تجاوز واقع الانفصال العملي من جراء الحرب واصبحنا في واقع جديد من خلال مرحلة السنوات الست والعمل المشترك سيوصلنا الى تجاوز قضية الانفصال على الرغم من ان هذا الخيار مفتوح".
وكان ماهر قال الثلاثاء ان حكومته لا تستطيع التعليق على الاتفاق نظرا لعدم توافر معلومات "كاملة". لكن اسامة الباز مستشار الرئيس المصري اعلن امس معارضة مصر تقسيم السودان قائلا ان "السماح بتجزئة بلد كالسودان الى جزأين سيكون ظاهرة معدية قد تمتد الى دول اخرى مجاورة على أساس قبلي ولغوي وديني".
وقد قررت الخرطوم ايفاد وزير الاعلام الى القاهرة وطرابلس لاطلاعهما على تفاصيل الاتفاق.