عرفات: لا انتخابات فلسطينية تحت الاحتلال الاسرائيلي

عرفات اكد اطلاعه على المبادرة السعودية قبل اعلانها

بيروت - اكد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ان الانتخابات الفلسطينية المقررة في كانون الثاني/يناير سيتم ارجاؤها اذا استمرت اسرائيل في احتلال الاراضي الفلسطينية المستقلة.
وفي حديث لصحيفة "الشرق الاوسط" الخميس، قال عرفات انه "يمكن تأجيل الانتخابات في حالة واحدة اذا استمر الاحتلال الاسرائيلي اذ لا يمكن اجراؤها في ظل الاحتلال"، متسائلا "كيف يمكن اجراء انتخابات في وجود الجيش الاسرائيلي".
ورأى انه في في مثل هذه الحالة "سيزورونها ولن تكون انتخابات حرة".
واكد الرئيس الفلسطيني "اصراره" على وجود مراقبين اجانب للاشراف على الانتخابات التشريعية والرئاسية المقرر اجراؤها بين 10 و20 كانون الثاني/يناير وفق المسؤولين الفلسطينيين.
وردا على سؤال عن الالية التي ستتبع لخلافته اكد الرئيس الفلسطيني، خلافا لعادته بتجنب الرد، انها ستتم وفق الدستور.
وقال "يتولى السلطة فورا ابو مازن (محمود عباس) بصفته امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الى ان يجري الاتفاق حول الامور. ويتولى ابو علاء (احمد قريع) رئيس المجلس التشريعي رئاسة السلطة لمدة ستين يوما".
وشدد عرفات على ان "الاتفاق كان قد تم مع الحركات الاسلامية الفلسطينية للالتزام بقرار السلطة الفلسطينية وذلك قبل الغارة الاسرائيلية على غزة"، موضحا ان هذا الاتفاق كان "نهائيا".
يذكر ان طائرة اسرائيلية من طراز "اف-16" القت في 22 تموز/يوليو الماضي صاروخا يزن طنا على مبنى في مدينة غزة مما ادى الى استشهاد القائد العسكري للجناح المسلح لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) صلاح شحادة و14 فلسطينيا آخرين، بينهم تسعة طفال.
من جهة اخرى، اكد عرفات ان المسؤولين السعوديين اطلعوه مسبقا على مبادرة السلام التي اطلقها ولي العهد الامير عبد الله بن عبد العزيز وانه وافق عليها.
وقال "لم نشارك في وضع هذه المبادرة لكنها عرضت علينا وقبلنا بها". واضاف "عرضت علي قبل اعلانها. كنت في زيارة للسعودية وعرضوها علي وقلت لهم على بركة الله".
وكانت القمة العربية التي عقدت في بيروت في اذار/مارس الماضي تبنت بالاجماع مبادرة ولي العهد السعودي التي اقترحت قيام سلام وعلاقات طبيعية بين الدول العربية واسرائيل مقابل الانسحاب من الاراضي العربية التي احتلتها الدولة العبرية في حزيران/يونيو 1967 طبقا للقرار 242 الصادر عن مجلس الامن في الامم المتحدة.