تونس تسعى لان تكون مركزا ماليا اقليميا

تونس - استقبل رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي، رئيس البنك الافريقي للتصدير والتوريد كريستوفر ايدوردو الذي يقوم حاليا بزيارة عمل إلى تونس.
وأفاد في تصريح ادلى به عقب المحادثة أن اللقاء تناول الاتفاق المتعلق بفتح وكالة للبنك بتونس.
وعبر عن ارتياحه للدعم والمساعدة التي قدمتها السلطات التونسية لهذه المبادرة والمزايا الممنوحة لتمكين هذه الوكالة من القيام بمهامها في احسن الظروف.
واشار الى ان الهدف الرئيسي من بعث وكالة جديدة في تونس تغطي منطقة المغرب العربي هو النهوض بالتجارة البينية في القارة الافريقية لا سيما وان بلدان المنطقة تتوفر على امكانيات هامة تسمح لها برفع حجم المبادلات فيما بينها.
كما اجرى ايدوردو محادثات مع توفيق بكار وزير المالية الذي اعرب عن شكره للحكومة التونسية على المساعدة القيمة التي قدمتها لتركيز وكالة اقليمية للبنك في تونس.
وقد عبر الوزير عن دعم تونس لإحداث هذه الوكالة انطلاقا من إيمانها بضرورة العمل على تطوير التعاون التونسي الإفريقي وهو دعم يندرج ضمن سياسة تونس في اتجاه جعل البلاد مركزا ماليا إقليميا خاصة بعد ما قامت به من إصلاحات في المجال المصرفي.
وذكر الوزير بمختلف المبادرات التي أقدمت عليها تونس في إطار مختلف اتفاقيات الشراكة التي تربطها مع البلدان الشقيقة والصديقة ولاسيما الاتفاقيات التي أبرمتها مع بعض البلدان الإفريقية مثل السنغال ومالي وموريتانيا وهو ما من شانه ان يزيد من دفع التعاون المأمول من خلال تركيز وكالة للبنك بالعاصمة التونسية.
وقام الحبيب بن يحي وزير الشؤون الخارجية و كريستوفر ايدوردو رئيس البنك الإفريقي بالتوقيع على اتفاقية فتح فرع البنك في تونس.
والبنك الإفريقي للتصدير والتوريد هو بنك دولي للاستيراد والتصدير تم إحداثه من قبل البلدان الإفريقية سنة 1993 براس مال يبلغ 750 مليون دولار.
وأعرب بن يحي خلال حفل اقيم بالمناسبة حضره محمد علي الدواس محافظ البنك المركزي التونسي عن ارتياحه للدعم المتواصل الذي ما فتئ البنك الإفريقي للاستيراد والتصدير يقدمه لتونس التي تعد أحد مؤسسيه وذلك بهدف النهوض بالتجارة بإفريقيا وبين البلدان الإفريقية ولاسيما عن طريق المؤسسات الصغرى والمتوسطة التي تعد من الركائز الأساسية للنسيج الصناعي واحد ابرز عوامل الاندماج الإقليمي.
وأشار إلى أن العلاقات القائمة بين تونس والبنك الإفريقي منذ انبعاثه مكنت المؤسسات التونسية من الاستفادة بقرض تبلغ قيمته حوالي 4400 مليون دينار مذكرا في هذا الصدد بان تونس تولي بدفع من الرئيس زين العابدين بن علي مكانة هامة في سياستها الخارجية للتعاون والتضامن بين الدول الإفريقية فضلا عن دعم السلام والتنمية في إفريقيا.
وأوضح ايدوردو من جهته أن هذا الفرع الجديد بتونس سيمكن في مرحلة أولى من تغطية أنشطة البنك الام في ثلاث بلدان من المغرب العربي وهي تونس وموريتانيا والمغرب معربا عن الامل في توسيع تغطية نشاطات البنك لتشمل كلا من الجزائر وليبيا. وابرز في هذا الصدد الدور الهام الذي سيقوم به فرع تونس في مزيد تدعيم التجارة على الصعيد الاقليمي وبين الدول الافريقية مشيرا الى الافاق الواعدة التي سيفتحها هذا الفرع إمام المؤسسات الافريقية.
وأفاد محافظ البنك المركزي التونسي من جهته أن هذا الاتفاق يؤكد المكانة المتميزة التي تتبوؤها تونس في الأوساط المالية الدولية والإقليمية بفضل الإصلاحات التي تم إنجازها منذ التحول بتعليمات من رئيس الدولة بهدف توفير المناخ الملائم لاستقطاب الاستثمار الأجنبي وللتفتح على الاقتصاد العالمي.