نور الشريف: عرفت الانترنت على يد ابنتي

القاهرة
نور الشريف، الآن اونلاين

قد لا يعرف الكثيرون ان الفنان نور الشريف لديه مهارات ومواهب متعددة، فهو ممثل ومنتج ومخرج محترف ومصور فنان.. حاصل على العديد من الجوائز التقديرية، عن بعض الصور الجيدة.
ومثل هذه الشخصية كان لابد ان تدخل عالم الانترنت وتكنولوجيا المعلومات من اوسع ابوابه، وتمتلك مهارات ومفاتيح التعامل معه والاستفادة منه، وهو ما قام به نور الشريف بالفعل، ليضيف الى قدراته ومهاراته المتعددة القدرة على التعامل مع الانترنت كمستخدم محترف، يقول نور الشريف: انني قمت بشراء الحاسب لاولادي منذ 6 سنوات ـ هي نفس العمر الذي بدأت اتعرف فيه على الانترنت ـ وكان ذلك في اثناء التحضير لفيلم "المصير" حينما لفت نظري المخرج الكبير يوسف شاهين الى اهميته، وبدأنا نستغله بما فيه من قدرة فائقة ومعلومات هائلة في البحث عن الواقع في القرن الثاني عشر في اسبانيا، وما تضمه هذه الحقبة من التاريخ من ملابس والوان وديكورات، وخرجنا بأفضل تابلوه فني يجمع بين كل العناصر بكل دقة، واصبح الفيلم حاصداً للجوائز بفضل الانترنت.
ويضيف: ساعتها ايقنت ان الانترنت توفر للفنان الوقت والجهد للاعداد الجيد للاعمال، فاتخذتها منهجا لي، وبعدها فوجئت بالمخرج نادر جلال يخرج بالكمبيوتر، ويكتب الاسكتش ويصوره ويوزعه على الفنانين في دقائق وكثير من الاعمال المنظمة الناجحة، من هنا بادرت في التعلم بجدية، واحضرت مدرسا خاصا لتعليمي، وانجزت الكثير، وتعلمت الاكثر بدون خوف او رهبة، وعلى هذا الطريق اكتشف الجيد والمثير كل يوم، وطلبت من مدربي ان اتدرب على تصميم الكادر، وابحث حاليا عن فريق برنامج خاص للاخراج السينمائي، ليساعدني على توفير الاشخاص والادوار المختلفة، وقد كانت الانترنت اداة مهمة ساعدتني في تحقيق النجاح، خاصة في فيلم "الحنان" الذي كان يضم العديد من مشاهد واعمال الجرافيك، ورافقتني ابنتي سارة في رحلة بحث قصيرة عن الاستديوهات العالمية المختلفة الاسعار والاماكن، ودار الحوار المتواصل عبر الانترنت مع اهم الشركات، وظلوا يراسلونني بنماذج من انتاجهم وقدراتهم خوفا من ان يكون فارق السعر مرتبطا بنوع الخدمة، وبالفعل نجحت في الاتفاق مع احدى الشركات، وانتهت المهمة الشاقة، وثمنها كان دقائق للبحث فقط بصحبة ابنتي على الانترنت.
ويردف نور قائلا: اتذكر ايام فيلم "ناجي العلي" واحتياجي الشديد حين ذاك للقطات الطائرات الاسرائيلية التي ضربت بيروت عام 1982، وكيف ان ذلك كلفنا السفر الى هناك للاختبار عن قرب هناك، ولو كانت الانترنت موجودة ساعتها لكنا قد وفرنا تذاكر السفر والوقت والجهد.
ويوضح ان استفادتي بالانترنت لا تقتصر على العمل، فقد قرأت من خلالها اكثر من 40 كتابا نادرا خلال ستة اشهر فقد اعطتني الانترنت الخلاصة، واحتفظ حاليا على الكمبيوتر بما كتبته في "الكراريس" حتى يكون مرجعا مهما لي ولأسرتي.
وفي احد الايام فقدت كتابا نادرا عنوانه "تدريب الممثل واثر ذلك فيه" وظللت سنوات طويلة ابحث عنه حتى فقدت الامل في العثور عليه، وعن طريق الانترنت دخلت موقع مكتبة متخصصة للسينما، وكانت المفاجأة حينما جائني الرد بأنه موجود ولحظة طلبي له وصلني فورا، ومن وقتها اصبحت اهوى شراء الكتب عبر الانترنت، وقمت بعمل بطاقة ائتمان محددة القيمة لاستخدامها في شراء الكتب دون خوف من القراصنة، لقد صممت لي شركة نمساوية موقعاً خاصا بي، يعتبر ملخصا فنيا عني وعن تاريخي وجوائزي، وعليه مجموعة نادرة من الصور الشخصية وعنوانى: www.nourelsherif.com وتقوم ابنتي سارة بالرد على رسائل المعجبين المختلفة في البريد الالكتروني الخاص بي، وقد ارتفع حجم الرسائل بعد مسلسل "الحاج متولي" وكانت بعضها في شكل رسومات كاريكاتورية وتعليقات ورسومات ظريفة.