مجلس الامن الدولي يمدد مهمة قوات الطوارئ في لبنان 6 اشهر

باقون لستة اشهر اخرى

نيويورك (الامم المتحدة) - مدد مجلس الامن الدولي ستة اشهر مهمة قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان (فينول) والمنتشرة على الحدود مع اسرائيل منذ عام 1978.
وفي القرار رقم 1428 الذي اتخذ بالاجماع بحضور الامين العام للامم المتحدة كوفي انان، مدد مجلس الامن مهمة الفينول حتى 31 كانون الثاني/يناير 2003.
وهنأ القرار "الحكومة اللبنانية لما تتخذه من اجراءات لبسط سيطرتها من جديد في جنوب لبنان ويطلب منها الاستمرار في هذا الاتجاه".
وحتى 31 آذار/مارس الماضي، كان عديد الفينول 3642 رجلا يدعمهم 50 مراقبا عسكريا اضافة الى العاملين المدنيين البالغ عددهم 561 شخصا.
وطلب مجلس الامن الدولي ايضا من الامين العام "الاستمرار في الاجراءات اللازمة لاعادة هيكلة الفينول" التي يفترض ان يبلغ عديدها بحسب تقرير سابق لمجلس الامن الدولي، الفي رجل قبل نهاية هذا العام.
ولا يؤيد لبنان خفض عديد الفينول ويبدو غير مستعد لنشر جيشه على الحدود مع اسرائيل معتبرا بان مزارع شبعا التي تحتلها اسرائيل تابعة له فيما تعلن الدولة العبرية انها استولت عليها من سوريا.
وتم نشر الفينول في آذار/مارس 1978 لمرافقة انسحاب القوات الاسرائيلية من جنوب لبنان ولم يتم هذا الانسحاب الا في ايار/مايو 2000.