وفاة المخرج المصري عاطف سالم

عاطف سالم في احد مهرجانات القاهرة السينمائية

القاهرة - نعت وسائل الاعلام المصرية الاربعاء المخرج السينمائي المصري عاطف سالم الذي توفي الليلة الماضية عن 75 عاما في احد مستشفيات القاهرة بعد ثلاث سنوات من المرض اثر ارتفاع السكر واصابته بجلطة في الدماغ تاركا وراءه 54 فيلما.
ولد عاطف سالم في مدينة الابيض في السودان عام 1927 ابنا لاحد ضباط الجيش المصري في الوقت الذي كان فيه السودان جزءا من المملكة المصرية في حينه.
وحصل على شهادة البكالوريوس في الفنون التطبيقية من جامعة فؤاد الاول (جامعة القاهرة).
ودخل عالم السينما عام 1943 كممثل في فيلم "ماجدة" وانتقل بعدها للعمل كمساعد ثالث للمخرجين حتى وصل الى موقع مساعد اول لاهم المخرجين المصريين في نهاية الاربعينات مثل احمد بدرخان واحمد جلال وحلمى رفله.
وبدأت رحلة سالم مع الاخراج عام 1953 في فيلمه الاول "الحرمان" من بطولة الطفلة فيروز التي اعتبرت معجزة بين بنات جيلها في التمثيل.
وقدم الراحل خلال مسيرته الفنية عددا من الوجوه السينمائية الجديدة في54 فيلما قام باخراجها بينها افلام لزوجته السابقة نبيلة عبيد.
ولاقت افلامه قبولا جماهيريا واسعا في حينه مثل الفيلم الرومانسي "يوم من عمري" من بطولة عبد الحليم حافظ وزبيدة ثروت وكذلك افلامه الاجتماعية التي التقى فيها مع الاديب المصري نجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل للآداب لعام 1988 في افلام "جعلوني مجرما" و "النمرود" و"احنا التلامذة" و "خان الخليلي".
وكان ايضا من بين اشهر افلامه الفيلم الكوميدي "ام العروسة" الذي جمع بين عماد حمدي وتحية كاريوكا و "اين عقلي" و "النمر الاسود" و "صراع في الوادي".
ولسالم مجموعة من الاعمال الفنية التي اخرجها في المناسبات القومية واعياد ثورة 23 يوليو/تموز وقدم افلاما قصيرة عن انجازاتها مثل "جنود الظلام" و "الكلية الحربية" و "الرمال الخضراء" و "فجر جديد" و "السد العالي" و "ثورة اليمن".
وكان اخر الافلام التي قام باخراجها وهو مقعد على كرسي متحرك اثناء مرضه الطويل فيلم "فارس ظهر الخيل" من بطولة منى زكي وعزت ابو عوف .