بيروت: مقتل ثمانية اشخاص في اطلاق نار عشوائي

الشرطة اللبنانية سارعت لالقاء القبض على الموظف

بيروت - اطلق موظف رسمي مثقل بالديون النار عشوائيا في بيروت الاربعاء على زملائه في مصلحة تابعة لوزارة التربية مما ادى الى مقتل ثمانية موظفين واصابة خمسة اخرين بجروح قبل ان يتم اعتقاله كما افادت الشرطة اللبنانية.
واوضحت الشرطة ان احمد منصور، 45 عاما، الموظف في مصلحة التعليم الخاص التابعة لوزارة التربية اطلق النار عشوائيا على زملائه من رشاش كلاشنيكوف فقتل ثمانية منهم واصاب خمسة اخرين بجراح قبل ان تقوم عناصر الشرطة التي هرعت الى المكان لدى سماعها اطلاق النار بالسيطرة عليه واعتقاله.
ونقل عن شهود عيان في مكان الحادثة ان منصور ويعمل منذ اربعة وعشرين عاما حاجبا في صندوق التعويضات لاساتذة المدارس الخاصة وصل متأخرا الى مكان عمله واخرج رشاش كلاشينكوف من حقيبته واطلق النار على زملاء له كانوا داخل مكتبين مجاورين.
واكد قائد شرطة بيروت العميد وليد قليلات في تصريح صحافي ادلى به في مكان الحادثة بان الحادث "فردي سببه خلاف بين الجاني والادارة".
من ناحيته اكد وزير التربية عبد الرحيم مراد للصحافيين ان منصور عجز عن تسديد قرض للصندوق قيمته 18 مليون ليرة لبنانية (12 الف دولار) وقد تم حجز سيارته.
وكان الوزير مراد الذي وصل فورا الى مكان الحادثة قد اعلن سابقا ان منصور كان قد تقدم الى صندوق التعاضد في مصلحة التعليم الخاص بطلب قرض قيمته 19 مليون ليرة لبنانية (12700 دولار) لكن الصندوق رفض اعطاءه القرض.
واوضح الوزير ان منصور اخرج رشاشا حربيا من حقيبة كان يحملها واطلق النار عشوائيا على زملائه في مبنى مصلحة التعليم الخاص التابعة لوزارة التربية والواقع خارج مقر الوزارة في مبنى يبعد عنها بضعة مئات من الامتار.
واكد العميد قليلات "ان الجاني اطلق منذ بضعة ايام تهديدات لكن الادارة لم تبلغ بها القوى الامنية".
واوضح ان منصور لم يصل الى مقر عمله عند بدء الدوام وانما متأخرا ساعتين. دخل الجاني الى الطبقة الرابعة من المبنى واطلق النار فورا من سلاح اخرجه من حقيبة تحتوي على رشاشين ومسدس.
واطلق الجاني، كما ذكر العميد قليلات، رشقا من رشاشه على عناصر الشرطة التي هرعت الى المكان بدون ان يلحق اصابات بعناصرها ثم سلم نفسه لها بدون ان يبدي اية مقاومة.