فيلم «اللمبي» يسجل أعلى الايرادات، والذع الانتقادات

القاهرة - من رياض ابو عواد
اللمبي، فجر موجة من الجدل حول قيم السينما المصرية الجديدة

سجل فيلم "اللمبي" الذي يعرض حاليا في القاهرة اعلى ايرادات الموسم في تاريخ السينما المصرية في الاسبوع الاول له لكنه حقق ايضا.. 78 مخالفة وتعرض الى الذع الانتقادات.
وقد شهد الفيلم الذي يعرض في اكثر من 60 دارا للعرض منذ ثلاثة اسابيع نجاحا جماهيريا كبيرا حيث حقق اعلى ايرادات في تاريخ السينما المصرية في الاسبوع الاول بلغت سبعة ملايين جنيه مصري (مليون ونصف المليون دولار) .. لكنه حقق ايضا رقما قياسيا في المخالفات وحملة محمومة من النقاد.
وقال رئيس الرقابة على المصنفات الفنية مدكور ثابت ان مفتشي الرقابة سجلوا 78 مخالفة في الاغاني التي تضمنها فيلم "اللمبي" وبينها اغنية "حب ايه" لام كلثوم لعدم حصول الشريط على تنازل من اصحاب حق المؤلف".
واضاف ثابت الثلاثاءان الرقابة "اشترطت حصول الشركة المنتجة على حق التنازل من ورثة الراحلين الموسيقار بليغ حمدي ومؤلف الكلمات التي غنتها كوكب الشرق عبد الوهاب محمد حتى يصرح بتوزيع الشريط الغنائي لبطل الفيلم محمد سعد".
وتابع "ابلغنا شركة السبكي المنتجة للفيلم والشريط الغنائي بان الرقابة ستقوم ايضا بحذف مشهد الاغنية من الفيلم ومصادرة الاشرطة اذ لم تقدم التنازل الموثق".
وكانت ايرادات الاسبوع الاول لفيلم "صعيدي في الجامعة الامريكية" لمحمد هنيدي بلغت5.4 ملايين جنيه. ويعد الفيلم الاول على صعيد الايرادات في تاريخ السينما العربية، حيث حقق 27 مليون جنيه عام 1997 (7.8 ملايين دولار حسب سعر صرف الجنيه في ذلك الحين).
وواجه فيلم "اللمبي" وهو اول افلام المخرج وائل حسان هجوما حادا من قبل نقاد السينما والصحافيين المصريين.
ووصف صاحب برنامج "رئيس التحرير" على القناة الثانية في التلفزيون المصري حمدي قنديل الفيلم بقوله انه "فيلم يفسد الذوق العام".
وركزت العناوين الرئيسة لمقالات نقاد السينما على "ابتذال" و "تفاهة" الفيلم.
وكتب الناقد رفيق الصبان في جريدة "القاهرة"الاسبوعية الصادرة اليوم عرضا للفيلم تحت عنوان "دروس سينمائية في التفاهة والبلاهة".
ولخص الناقد اشرف بيومي موقف النقاد بقوله ان "قصة الفيلم والسيناريو الذي كتبه احمد عبدالله تافهة ولا معنى لها .. لقد تمت كتابتها على مقاسات الممثل احمد سعد".
واضاف "يكرر الممثل هنا شخصية اللمبي التي كتبها المؤلف نفسه لشخصية ثانوية في فيلم "الناظر" للمخرج شريف عرفة ولاقت قبل ثلاثة اعوام قبولا وهي الشخصية نفسها التي استثمرها اعلان لاحدى شركات المحمول لاقت استجابة في حينها لمسلكيتها البلهاء".
وتابع بيومي "اعتقد ان هذا الفيلم يشكل وصمة عار في جبين السينما المصرية لانه افتقد الدراما وجعل من الاخلاقيات الفاسدة مثل الادمان والبلطجة والحركات المبتذلة للممثل نموذجا للشباب بما يعنيه ذلك من الهروب من مواجهة المشاكل الحقيقية التي يعاني منها المجتمع المصري".
ولم يقتصر الامر على النقاد فقد دعا عدد من الفنانين وبينهم ليلى علوي الرقابة الى "التدقيق في بعض الافلام التي تعرض لنوع سيئ من الكوميديا بما يسهم في تخريب الذوق العام .. بحجة ان الجمهور يريد الضحك، وهذا حقيقي، لكن ليس بمثل هذا النوع من الاسفاف".