الكافيين يضاعف الإحساس بالتوتر

قهوة اقل، توتر أقل

واشنطن - حذر العلماء في المركز الطبي بجامعة دوك الأمريكية من أن تناول كوبا من القهوة الكافيينية قد يزيد الإحساس بالتوتر والضغط النفسي طوال النهار وحتى وقت النوم.
فقد وجد هؤلاء بعد دراسة 47 شخصا من الأصحاء الذين يواظبون على شرب القهوة بحيث استهلك نصفهم قهوة كافيينية واستهلك الباقون مادة أخرى أن للكافيين المتناول في الصباح تأثيرات كبيرة على الجسم تبقى حتى الليل, وتضخّم الإحساس بالتوتر بشكل مستمر أثناء النهار.
وحسب العلماء فإن هذه الدراسة هي الأولى التي تظهر أن آثار الكافييين تدوم لفترات طويلة نسبيا مما كان يعتقد سابقا وأن هذه المادة تفاقم استجابات التوتر في أجسام الأشخاص الذين يستهلكونها يوميا, عن طريق زيادة ضغط الدم ومستويات هرمون التوتر وزيادة إدراك الجسم وإحساسه بالتوتر والضغط.
وتبين للباحثين أن استهلاك الكافيين يرفع ضغط الدم الانقباضي والانبساطي بشكل ثابت خلال النهار والليل ويرفع مستويات هرمون التوتر, الأدرينالين, في الدم بحوالي 32 في المائة, وتستمر هذه المستويات في الارتفاع من المساء وحتى وقت النوم.
ولاحظ هؤلاء في الدراسة التي سجلتها مجلة /الطب النفسي والجسدي/, أن الكافيين زاد ضغط الدم ومعدل نبضات القلب وضخّم هذه الآثار في الأوقات التي سجل فيها المشاركون أعلى مستويات التوتر خلال اليوم, مما يعني أن شرب القهوة أو أي مشروبات كافيينية أخرى مع العمل في وظائف موترة, يجعل الجسم يستجيب بصورة أكثر للتوتر.
ويرى الأخصائيون أن التخلي عن هذه المشروبات في الغذاء قد يساعد في تقليل ضغط الدم وغيره من تفاعلات التوتر, وخاصة عند المصابين بارتفاع ضغط الدم تماما، كما تساهم الرياضة والحمية في إبقاء الضغط تحت السيطرة, مشيرين إلى أنه على الرغم من أن الكافيين يسبب آثارا صحية سلبية على المدى القصير, فإن الاستمرار في تعاطيه لفترات زمنية طويلة قد يزيد خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية, أي أن هذه الآثار تكون تراكمية وليست فورية.(قدس برس)