اتساع الهوة بين الشمال والجنوب في استخدام الانترنت

فجوة في كل شيء حتى في الانترنت

باريس - تزداد الهوة الرقمية اتساعا في العالم حيث تزيد في الدول الغنية باستمرار نسبة المنازل المشتركة بخدمة الانترنت في حين لا تزال افريقيا واميركا اللاتينية في اخر اللائحة.
وافادت معطيات جمعها موقع "جورنال دو نت" المتخصص ان عدد مستخدمي الانترنت في الولايات المتحدة وكندا يبلغ 180 مليونا، مقابل 154 مليونا في اوروبا و144 مليونا في اسيا والمحيط الهادئ بما فيها استراليا ونيوزيلاندا. اما اميركا اللاتينية فلا يتجاوز عدد المستخدمين فيها 15.4 مليون شخص، مقابل 4.15 ملايين في افريقيا.
ونسبة مستخدمي الانترنت الى السكان تصل الى 59% في الولايات المتحدة و38% في فنلندا، لكنها لا تتجاوز 5% في فنزويلا و6،1% في المغرب. وفي فرنسا، تزيد النسبة قليلا عن 19%، مقابل 5،26% في بريطانيا و21% في المانيا.
وجمعت "جورنال دو نت" ارقاما حصلت عليها من معاهد دراسات متخصصة في الولايات المتحدة والمانيا وارقاما رسمية وتقديرات خبراء مثل "نت فاليو" و"نت سيرفي".
وقالت "نت فاليو" ان اعلى نسبة نمو في عدد المنازل الموصولة بالانترنت سجلت في هونغ كونغ تليها اسبانيا وكوريا الجنوبية ففرنسا وسنغافورة.
وسجل تقدم اقل في الدول التي ينتشر فيها استخدام الاجهزة الالكترونية بصورة كثيفة مثل الدنمارك وتايوان. حتى ان الولايات المتحدة سجلت تراجعا بنسبة0.2 %.
واعلنت السلطات الصينية ارتفاع عدد مستخدمي الانترنت الى 45.8 مليون شخص بنهاية حزيران/يونيو، لتصبح الصين ثالث بلد من حيث مستخدمي الانترنت. لكن بالنظر الى عدد سكانها فان نسبة انتشار الانترنت فيها لا تتجاوز 3.5%.
وقالت فاليري شايو، مستشارة استراتيجية الشبكات والخدمات في معهد السمعيات والبصرية والاتصالات في اوروبا (ايديت) ان "استخدام الانترنت يتغير على مدار السنة، حيث تشهد نهاية السنة ارتفاعا كبيرا، وكذلك تبعا للعروض التجارية".
ويؤكد الخبراء ان ضعف انتشار الانترنت في دول الجنوب ليس ناجما فقط عن ضعف شبكات الاتصال. فانتشار الانترنت على نطاق واسع في اليابان (51.3 مليون مستخدم) يعزى بنسبة 50% الى النجاح التجاري لخدمة "اي-مود" التي اطلقتها شركة "ان تي تي - دوكومو"، التي تتيح الاتصال عبر هاتف محمول.
وذكرت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في تقريرها لعام 2002 حول تكنولوجيات الاتصال، انه مع "اتساع الهوة الرقمية" "يلاحظ وجود فروقات كبيرة تبعا لمستويات الدخل والتعليم في المنازل".
وقال رولان مونتانيو المسؤول في "ايديت" ان "الاتصال عبر خدمة الدفق العالي السريع الذي يؤمن سرعة تحميل الصور والافلام والموسيقى هو الذي يحكم الان اتساع الانترنت في العديد من الدول".
وكوريا الجنوبية، وهي من الدول التي ينتشر فيها استخدام الانترنت على نطاق واسع، تنتشر فيها ايضا خدمة الدفق العالي على نطاق واسع (9.2 ملايين مستخدم بنهاية حزيران/يونيو و10 ملايين بنهاية السنة). وفي اوروبا سيكون واحد على الاقل من كل اربعة مستخدمين حاصلا على خدمة الدفق السريع بحلول 2006. وفي فرنسا سيتم تجاوز مليون خط دفق سريع قبل نهاية السنة.