زهور واكاليل وشموع وصلوات لضحايا الكارثة الجوية

مطار سكينليف (اوكرانيا) - من سفيتلانا كوميك
ينثرون الزهور ترحما على ارواح الضحايا

وضعت المئات من باقات الزهور والاكاليل والشموع الاثنين على ارض مطار سكينليف في لفيف (غرب) حيث احتشد حوالي 1500 اوكراني لتكريم الـ83 شخصا الذين قتلوا لدى تحطم طائرة خلال عرض جوي.
وقال الكاهن الروم الكاثوليك زينوفي خلال صلاة الموتى "ان منطقتنا لم تعرف حزنا بهذا الحجم. ويجب ان نصلي لأقارب الضحايا لمساعدتهم على تجاوز احزانهم".
واكد الاوكراني انطون (30 عاما) الذي قضت والدته في الكارثة "هذه مأساة لا يمكن تحملها". واضاف بحزن وغضب ان "منظمي هذا الاحتفال سيحترقون في نار جهنم".
وكانت ياروسلافا غودز التي امتلأت عيناها بالدموع تصلي "شاكرة الله". وقالت وهي تحمل شمعة "لقد انقذ الله ولدي واحفادي الذين كانوا يشاهدون العرض الجوي". واضافت وهي ترتجف من هول الكارثة "هذه اعجوبة، نعمة الهية. لقد كانوا في المكان الذي تحطمت فيه الطائرة، لكن صديقا ناداهم فابتعدوا قبل دقيقة او دقيقتين من تحطم الطائرة".
واقيمت قداديس ايضا في كنائس كييف الاثنين الذي اعلنه الرئيس ليونيد كوتشما يوم حداد وطني.
وقد اسفر تحطم طائرة سوخوي 27 سوفياتية الصنع يوم السبت خلال عرض جوي عن مقتل 83 شخصا على الاقل منهم 23 طفلا. وذكرت احدى شبكات التلفزة ان اصغر الضحايا صبي في عامه الاول.
وقالت وسائل الاعلام ان عائلة بكاملها (الام والاب والولدان) قضت نحبها ايضا.
وسيدفن الاثنين اربعون من الضحايا في عدد من مدافن لفيف وضواحيها.
واصيب بجروح 199 مشاهدا لا يزال 70 منهم يعالجون بينهم 23 في حالة خطرة، كما اوضحت وزارة الاوضاع الطارئة.
وحتى لو ان الاسباب الدقيقة لهذه الكارثة لم تعرف بعد، فان الصحافة الاوكرانية والروسية اتهمت اليوم الحالة المؤسفة للقوات المسلحة الاوكرانية التي نظمت العرض الجوي.
وكتبت صحيفة سيغنديا الاوكرانية على صدر صفحتها الاولى "كارثة طيران" معتبرة ان الطائرات العسكرية الاوكرانية لم تعد امنة.
واعتبرت صحيفة فريميا نوفوستي الروسية من جهتها ان "هالة الجيش الاوكراني قد تحطمت في مطار لفيف".
وكانت لجنة التحقيق الحكومية ذكرت الاحد ان "اهمالا ارتكبه قادة القوات الجوية" او "عطلا تقنيا" قد يكون تسبب في وقوع الكارثة.
من جهتها، كشفت النيابة العامة عن "اخطاء قاتلة" في تنظيم العرض الجوي الذي كان يحضره 10 الاف شخص. واتهم المدعي العام في اوكرانيا سفياتوسلاف بيسكون الطيارين بارتكاب "عمل اجرامي". واضاف في مؤتمر صحافي ثمة مؤشرات تثبت ان الطيارين ارتكبا عملا اجراميا"، و"مخالفة خطرة" لقواعد السلامة عبر التحليق فوق 10 الاف مشاهد.
واتهم النائب العام ايضا المسؤولين عن العرض بـ "الاهمال الجنائي"، مشيرا الى ان طياري السوخوي 27 نفذا خطة تحليق "اعدت خلافا" للقواعد الامنية.
وعزل الرئيس الاوكراني ليونيد كوتشما في نهاية الاسبوع رئيس اركان الجيش بيترو شولياك وقائد سلاح الجو فيكتور سترلنيكوف وقائد الوحدة الجوية الرابعة عشرة سيرغي اونيشتنكو الذي كانت طائراتها تشارك في العرض.
من جهة اخرى، اوقف الجنرالان سترلنيكوف واونيشتنكو وضابطان آخران على ذمة التحقيق.
من جهته قدم وزير الدفاع فولوديمير شكيدتشينكو استقالته لكن الرئيس كوتشما لم يعلن بعد قراره حول هذا الموضوع.
واكد الطياران الناجيان في المستشفى ان طائرتهما كانت معبأة بكميات زائدة من المحروقات كما ذكر عدد من شبكات التلفزة الاوكرانية.
وقررت وزارة الدفاع الاوكرانية الاثنين تعليق طلعات الطائرات العسكرية الى اجل غير مسمى حسبما افادت وكالة انترفاكس التي قالت ان القرار استثنى الطائرات التي تتولى امن البلاد.
وكانت اوكرانيا التي ورثت قسما كبيرا من اسلحتها عن الاتحاد السوفيتي السابق علقت في تشرين الاول/اكتوبر 2001 اطلاق الصواريخ بعد تسبب صاروخ اوكراني عرضا بتدمير طائرة مدنية روسية تنقل 78 شخصا.