شيراك يريد اعطاء دفع جديد للتعاون الفرنسي الالماني

باريس - من جاك ميشال توندر
المحور الفرنسي-الالماني يمثل القاعدة الاساسية للاتحاد الاوروبي

يزور الرئيس الفرنسي جاك شيراك الثلاثاء المانيا الشرقية السابقة لعقد قمة فرنسية-المانية تأمل فرنسا من خلالها "وضع اسس اعادة اطلاق" التعاون بين البلدين.
واعلن مساعد المتحدث باسم الايليزيه فريديريك ديزانيو ان القمة ستخصص اساسا لاعداد "معاهدة تأسيسية جديدة" وذلك قبل ستة اشهر من احياء الذكرى الاربعين لتوقيع الجنرال شارل ديغول والمستشار الالماني كونراد اديناور معاهدة الايليزيه في باريس في 22 كانون الثاني/يناير 1963.
واوضح المتحدث "ان رئيس الجمهورية (شيراك) يشارك في هذا الاجتماع على امل وضع اسس اعادة اطلاق التعاون بيننا وتعزيز الاواصر بين مجتمعينا" تمهيدا لهذه الذكرى.
وتأتي دورة المشاورات الفرنسية الالمانية التاسعة والسبعين في ظل منعطف سياسي في البلدين اذ يشارك جاك شيراك في هذه القمة للمرة الاولى منذ خمس سنوات يرافقه رئيس وزراء من تياره السياسي هو جان بيار رافاران. وفي المقابل يواجه المستشار الالماني غيرهارد شرودر في غضون شهرين انتخابات لا تعطيه استطلاعات الرأي الافضلية فيها.
وبينما جرت العادة في القمم الثنائية التي جرت خلال فترة التعايش بين اليسار واليمين في فرنسا ان تفتتح هذه المباحثات بلقاءين بين الرئيس الفرنسي والمستشار الالماني من جهة واخر بين المستشار الالماني ورئيس الوزراء الفرنسي، فان رافاران سيشارك الثلاثاء في مباحثات شيراك وشرودر.
ويجري بموازاة ذلك وزراء البلدين للخارجية دومينيك دو فيليبان ويوشكا فيشر والدفاع ميشال اليوت ماري وبيتر ستروك وكذلك لوك فيري (الشباب والتربية الوطنية والبحث) واديلغارد بولماهن (التدريب والبحث) وفرانسيس مير (الاقتصاد والمالية والصناعة) وهانس ايشال (المالية) وجان جاك ايلاغون (الثقافة والاتصال) وجوليان نيدا-رويملن (المسائل الثقافية ووسائل الاعلام) ونويل لينوار (الشؤون الاوروبية)، مباحثات ثنائية.
وينعقد مجلس فرنسي-الماني للدفاع والامن عند الساعة 13:00 يتبعه غداء عند الساعة 14:00 وجلسة علنية عند الساعة 15:45. ويختتم اللقاء بمؤتمر صحفي مشترك.
واشار ديزانيو الى ان "الرئيس يأمل ان تمثل قمة شويرن فرصة للاتفاق على سبل تعميق التشاور الفرنسي الالماني بهدف الاعداد للمجالس الاوروبية القادمة في بروكسل وكوبنهاغن".
وستولي القمة، التي وضعت تحت شعار "دور وسائل الاعلام في تشكيل رأي عام اوروبي"، اهتماما خاصا للمسائل الثقافية. ومن المقرر اعتماد بيان مشترك يحدد التوجهات الخاصة بتعزيز التعاون الفرنسي الالماني في هذا المجال.
ومن المقرر توقيع نص الاتفاقية التي تنظم سير المعاهد الفرنسية الالمانية واجراءات اجتياز اختبار الباكالوريا (الثانوية العامة) الفرنسية-الالمانية.
من جهة اخرى تتعدد الملفات الدولية التي ستكون موضع تشاور فرنسي الماني منها الشرق الاوسط والعراق وذلك اثر مباحثات شيراك مع الرئيس المصري حسني مبارك الخميس والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني الجمعة ووزير الخارجية الاسرائيلي شيمون بيريز الاثنين.
ومن القضايا الاخرى افغانستان والعلاقات مع روسيا اثر لقاء الرئيس الفرنسي نظيره الروسي فلاديمير بوتين قبل ثمانية ايام والاعداد لقمة جوهانسبورغ حول التنمية المستديمة التي تنعقد نهاية آب/اغسطس وبداية ايلول/سبتمبر.