توتر عسكري على الحدود اللبنانية - الإسرائيلية

منطقة شبعا، بؤرة قابلة للاشتعال دوما

شبعا (لبنان) - ذكر مصادر صحفية ان الجيش الاسرائيلي اطلق السبت خمس قذائف من عيار 155 ملم على مشارف بلدة شبعا الحدودية في جنوب لبنان من دون ان يؤدي ذلك الى سقوط ضحايا.
واضاف المصدر ان القذائف سقطت قرب بحيرة النقار الواقعة على بعد 300 متر من شبعا.
وتلا القصف اطلاق نار من اسلحة رشاشة ثقيلة من موقع اسرائيلي في قطاع مزارع شبعا المتنازع عليه الذي تبلغ مساحته حوالي عشرين كيلومترا مربعا واحتلته اسرائيل خلال حربها ضد سوريا في 1967. ويطالب لبنان بهذه المزارع اليوم.
واشار المصدر الى ان مروحيتين عسكريتين اسرائيليتين حلقتا فوق المنطقة الحدودية.
ولا يزال التوتر العسكري يسيطر على هذه المنطقة وخصوصا القسم الواقع مقابل قطاع شبعا بسبب استمرار الهجمات ضد اسرائيل التي يشنها حزب الله الشيعي المدعوم من ايران وسوريا بعد الانسحاب الاسرائيلي من لبنان في ايار/مايو 2000.
من جهة اخرى اكد ضابط في قوات الطوارئ الدولية في لبنان رفض الكشف عن هويته ان حادثا حدوديا وقع ليل الجمعة السبت في منطقة اخرى.
وقال الضابط ان اطلاق نار من اسلحة رشاشة وقنابل مضيئة سجل منتصف ليل الجمعة السبت على الحدود مقابل بلدة رميش، من دون ان يتمكن من ايضاح مصدر النار. وذكر ان تحقيقا فتح في الحادث.
واعلن ناطق بلسان الجيش الاسرائيلي في وقت سابق ان اطلاق نار مصدره جنوب لبنان سجل ليل الجمعة السبت باتجاه دورية اسرائيلية ردت بالمثل.
واضاف الناطق ان اطلاق النار الذي لم يؤد الى سقوط ضحايا وقع في منطقة دوريات اسرائيلية قرب البوابة الامنية مقابل مزرعة ساسا الجماعية (كيبوتز).