قرضاي: القاعدة لم تعد تشكل خطرا عسكريا في افغانستان

الوضع مطمئن

كابول - اعلن الرئيس الافغاني حميد قرضاي الجمعة ان تنظيم القاعدة لم يعد يشكل "خطرا عسكريا" في افغانستان حتى وان كان لا يزال قادرا على شن هجمات ارهابية.
وقال قرضاي "انهم (عناصر القاعدة) لا يشكلون خطرا عسكريا. قد يكونون قتلة او ارهابيين، لكنهم لا يشكلون خطرا عسكريا".
واعرب عن ارتياحه للوضع في افغانستان على الصعيد الامني على الرغم من اغتيال نائب الرئيس حاج عبد القادر في السادس من تموز/يوليو في كابول.
واضاف "ان الوضع في افغانستان جيد من الناحية الامنية. والبلد في مجمله في وضع امني اميل الى الاستقرار".
واوضح قرضاي ان الطلب الذي قدمه هذا الاسبوع بشان تعزيز حرسه الشخصي بقوات اميركية خاصة متخصصة في حماية الشخصيات ياتي تلبية لرغبة الشعب الافغاني وليس خوفا من تهديدات محتملة.
وقال "ان الشعب الافغاني طلب مني تأمين مثل هذه المساعدة من جانب الاميركيين منذ مدة طويلة (...) لقد حققوا الكثير من التحسن (...) انه امر جيد جدا، واعتقد انه كان علي القيام بذلك منذ وقت طويل".