رامسفيلد يستنجد بالأف بي آي لكشف مسربي خطط الهجوم على العراق

مطلوبون بشكل عاجل في البنتاجون

واشنطن - اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد الخميس ان محققي البنتاغون الذين يجرون تحقيقات لمعرفة مصدر التسريبات الى الصحف حول خطط لشن هجوم على العراق طلبوا مساعدة مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي).
وقال رامسفيلد امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ "ان اف.بي.آي عليه ان يقرر بنفسه من اين يبدأ التحقيق وعما سيحقق او لا يحقق فهذا ليس من شأن وزارة الدفاع".
وتابع "آمل ان يقرروا (اف بي اي) بان هناك ثمة شيء يريدون المشاركة فيه. واذا لم يفعلوا فاننا على الارجح سنشجعهم على ذلك".
وكان الوزير الاميركي اعلن الاثنين انه امر بفتح تحقيق جنائي حول تسريبات محتملة في البنتاغون تتعلق بخطة لشن هجوم مكثف على العراق تحدثت عنها صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر في 5 تموز/يوليو.
ودعا رامسفيلد موظفي البنتاغون للتعاون مع المحققين لكشف من الذي اكد للصحيفة بان القيادة العسكرية المركزية وضعت "تصورا للعمليات" يقضي بشن هجوم مكثف بمشاركة مئات الطائرات الحربية وحوالي 250 الف عنصر، انطلاقا من ثمانية بلدان "لم يتم التشاور معها بعد" بحسب ما اوردت نيويورك تايمز.
واضاف "اذا اقدم اناس على اعتبار الخطط الحربية بمثابة طائرات من ورق يمكن ان يرسلوها حول هذا المبنى ويطلقوها الى جميع تلك التي يريدون فان ذلك مشين في اعتقادي ولا مبرر له ويستحق الذهاب الى السجن.