نصبوا على المنتخب المصري في رومانيا!

المنتخب المصري يستحق رعاية افضل من مسئولي الاتحاد

القاهرة - طلب حارس مرمى الاهلي ومنتخب مصر السابق لكرة القدم وعضو مجلس ادارة الاتحاد المصري لكرة القدم حاليا احمد شوبير عقد اجتماع عاجل لمجلس ادارة الاتحاد لبحث ما وصفه بالفضيحة التي حدثت مع المنتخب الاولمبي المصري في رومانيا.
وكان المنتخب المصري الذي عاد الى القاهرة قادما من رومانيا بعد دخوله معسكرا تدريبيا استمر اسبوعا لعب خلاله مباراتين مع نظيره الروماني خسر الاولى 1-2 وفاز في الثانية 3-صفر. الا ان مفاجأة من العيار الثقيل وقعت على رأس مسئولي الاتحاد المصري كالصاعقة حسب وصف احدهم تمثلت في اعلان الاتحاد الروماني لكرة القدم فتح باب التحقيق في انتحال فريق روماني، هو فريق "تراكتورول باراشوف"، صفة المنتخب الاولمبي واللعب باسمه امام المنتخب المصري مباراتين وارتدائه زيا مماثلا لزي المنتخب الروماني، وكذلك التحقيق مع المدرب ستايكو الذي انتحل صفة مدرب المنتخب الاولمبي الروماني.
وفور اعلان الاتحاد الروماني فتح باب التحقيق في القضية وقع مسؤولو الاتحاد المصري في حيرة حيث وضح انهم وقعوا في فخ نصبه ببراعة احد المصريين المقيمين في رومانيا وتستر عليه احد المسؤولين في الاتحاد وكلاهما وجه اليه الاتهام حسب ماذكرت صحيفة الاهرام المسائي المصرية.
وصرح احمد شوبير بأن القرار الوزاري الذي صدر بالموافقة على سفر المنتخب الاولمبي الى رومانيا كان نتيجة طلب من الاتحاد المصري لكرة القدم يفيد بانه تلقى دعوة من نظيره الروماني للعب مباراتين وديتين على المستوى الاولمبي. ومن هنا فان ما حدث يعد امرا لا يمكن السكوت عليه ولذا طلبت عقد اجتماع عاجل لمجلس الادارة لبحث الموقف واتخاذ قرارات رادعة ضد من تسبب في التلاعب باسم مصر".
واكد شوبير ان المسؤولية مشتركة على جميع اعضاء مجلس الادارة والجهاز الفني للمنتخب الاولمبي وهاني ابو ريدة المشرف على المنتخب، مضيفا "ان ما تم يعكس ما يدور في كواليس الاتحاد حيث لم تتم استشارتنا في امر سفر المنتخب الى رومانيا ولم نشاهد الدعوة الرومانية وكل الامر سمعناه شفهيا. وما حدث اهدار للمال العام ويجب محاسبة المسؤولين عنه لانه امر مرفوض جملة وتفصيلا".
واعرب شوبير عن دهشته من الاصرار على السفر الى رومانيا بالتحديد وخصوصا للمنتخب الاول الذي لم يلعب اية مباريات ودية هناك.
ووجه شوبير اللوم الى محسن صالح المدير الفني الجديد للمنتخب المصري الاول وقال "كنت من اشد المؤيدين لمحسن لتولي تدريب المنتخب الاول لكني اسأله لماذا لم تظهر لك هوية محددة حتى الان، تارة تعسكر في الاسماعيلية واخرى في القاهرة وتفكر في المانيا وتسافر الى رومانيا وتضم 14 لاعبا تعرف انه لن يستمر معك منهم سوى اربع لاعبين على الاكثر لماذا كل هذه التكاليف؟".
واستغرب شوبير ان ينفق الاتحاد اكثر من 400 الف جنيه مصري (نحو 80 الف دولار) في معسكرات اعداد لـ 14 لاعبا، وتساءل عن الهدف من وراء المعسكر وعن عدم اقامته في مصر.
والى جانب شوبير اعلن النائب حسام عوض رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس الشعب المصري عن عقد اجتماع عاجل لاعضاء اللجنة لبحث ما اسماه فضيحة التلاعب باسم مصر.