الكويت تؤكد معارضتها ضرب العراق

الشيخ احمد الفهد الصباح يشدد على ان موقف بلاده لم يتغير

الكويت - اكدت الكويت الاربعاء انها تعارض ضربة محتملة ضد العراق، وستتخذ موقفا مماثلا لموقف مجلس التعاون الخليجي في هذا الخصوص.
ونقلت صحيفة "الوطن" عن وزير الاعلام الكويتي الشيخ احمد الفهد الصباح قوله "ان الكويت لا تزال على موقفها الرافض لتوجيه ضربة للعراق".
واضاف "ان هذا هو الموقف الرسمي لدولة الكويت ولم يحدث عليه اي تغيير".
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش اعلن في الثامن من تموز/يوليو ان واشنطن تريد تغيير الحكومة العراقية التي تتهمها واشنطن بتطوير اسلحة للدمار الشامل وستستخدم "جميع الوسائل" لذلك.
وقال الشيخ احمد "ان الكويت لن تتخذ اي مواقف او قرارات بمعزل عن شقيقاتها الدول الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي" الذي يضم كذلك المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة وقطر والبحرين وعمان، والتي اعربت جميعها عن معارضتها لاي هجوم عسكري محتمل على العراق.
وفي 12 تموز/يوليو، نفى وزير الدولة الكويتي للشؤون الخارجية الشيخ محمد الصباح ان تكون بلاده اجرت اتصالات مع الولايات المتحدة حول استخدام اراضيها لتوجيه ضربة ضد العراق كما كانت قد ذكرت صحيفة السفير اللبنانية.
يذكر انه يتمركز نحو 10 آلاف جندي اميركي حاليا في الكويت.
ومن جانب آخر دعا نائب رئيس الجمهورية العراقي طه ياسين رمضان الصين الى اعتماد موقف حازم في وجه السياسة الاميركية تجاه العراق ، كما ذكرت وكالة الانباء العراقية.
وقالت الوكالة ان رمضان اوضح خلال استقباله وفدا من الحزب الشيوعي الصيني برئاسة رئيس دائرة الاتصالات الخارجية للحزب داو بينغ غو ان "العراق يدعو الى عالم متعدد الاقطاب والى التكافؤ في العلاقات الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للشعوب وان يسود الامن والسلام في العالم ورفض سياسة التبعية والهيمنة التي تفرضها ادارة الشر الاميركية على العديد من الدول".
واكد المسؤول العراقي على "ضرورة الوقوف بحزم بوجه الصلف والهيمنة الاميركية الرامية الى نهب ثروات الشعوب وزعزعة الاستقرار واشاعة الفوضى" في المنطقة.
واضاف رمضان ان "ادارة الشر الاميركية تشن عدوانا سافرا على العراق منذ اكثر من 12 عاما وتتدخل في شؤونه الداخلية وبشكل يتنافى والاعراف والقوانين الدولية"، معربا عن امله في ان "تتفهم بلدان العالم مخاطر هذه الاعمال العدوانية الارهابية وتتصدى لها لما تمثله من تهديد للاستقرار والامن في العالم".
وقال رمضان ان "العراق ينظر الى علاقاته الثنائية مع الصين بمنظار استراتيجي وليس تقليدي وحريص على تطوير العلاقات السياسية والحزبية بين البلدين انطلاقا من عمق الصداقة بين شعبي البلدين الصديقين".
من جانبه اكد المسؤول الصيني ان "الصين مهتمة بعلاقاتها مع العراق وتسعى باستمرار الى تطويرها" مشيرا الى ان "زيارة الوفد للعراق ستكون فرصة لتبادل الآراء والافكار بين حزبينا والعمل على ترسيخ علاقات الصداقة بين شعبينا ".
وكان الوفد الصيني وصل الى بغداد الاثنين بدعوة من مكتب العلاقات الخارجية في قيادة قطر العراق لحزب البعث في زيارة الى بغداد تستمر حتى السادس والعشرين من الشهر الحالي.