الحمل الصعب يزيد خطر الأمراض المزمنة

الحمل قد يكون نزهة، او قطعة من الآلام

لندن - أظهرت دراسة طبية جديدة أن السيدات اللاتي يعانين من مضاعفات أثناء الحمل قد يزيد خطر إصابتهن بأمراض القلب والسكري في حياتهن اللاحقة.
ووجد الباحثون في مركز جلاسجو الملكي باسكتلندا, أن السيدات اللاتي أنجبن أطفالا قليلي الوزن الولادي وأصبن بمضاعفات متعددة أثناء فترة الحمل, يتعرضن لخطر أعلى بوجه خاص, لذلك لابد من التركيز على مراقبتهن جيدا وتوفير إجراءات الوقاية لهن.
ولاحظ الباحثون في الدراسة التي نشرتها المجلة الطبية البريطانية أن خطر الإصابة بسكري النوع الثاني يزيد عند السيدات اللاتي يعانين من ارتفاع مستويات السكر خلال فترة الحمل, أو ما يعرف بسكري الحمل.
ولفت هؤلاء إلى أن السيدات المعرضات للولادة المبكرة التي تسبب بدورها انخفاض الوزن الولادي للأطفال وترفع احتمالات إصابة الأم بمضاعفات مثل التشنج الحملي الناتج عن ارتفاع ضغط الدم الشرياني وظهور البروتين في البول, يواجهن خطرا أكبر للإصابة بمشكلات صحية مستقبلية وأبرزها أمراض القلب, وهذا يعني أن بالإمكان تحديد الخطر المحتمل للإصابات القلبية بظهور مثل تلك المضاعفات في الحمل.
وأوضح العلماء أن سكري الحمل , وسكري النوع الثاني, هي أمراض وراثية جزئيا, حيث لا يستطيع الجسم فيها تصنيع كميات كافية من الأنسولين لمنع ارتفاع مستويات السكر في الدم, مما يسبب تلفا خطيرا في الأوعية الدموية والأعضاء الحيوية الأخرى, ويكمن خطر هذه الأمراض بشكل رئيسي في عدم إدراك الأشخاص لإصابتهم بها.
وأشار الباحثون إلى أن سكري الحمل الذي يرتبط بوزن الأم, يظهر عادة في الأشهر الأخيرة من الحمل, عندما تكون متطلبات واحتياجات الجسم في أوجها, وغالبا ما يختفي بعد ولادة الطفل, موضحين أن سكري النوع الثاني يظهر عند ثلث السيدات في مراحل لاحقة من حياتهم وتعتبر زيادة الوزن من أهم العوامل المحفزة للمرض.(قدس برس)