سان فرانسيسكو تطالب باباحة زراعة المخدرات!

المخدرات تباع علنا في اندية خاصة في سان فرانسيسكو

سان فرانسيسكو - ربما تصبح مدينة سان فرانسيسكو الاولى في الولايات المتحدة من حيث تزويد المرضى بمخدر الماريجوانا المستخرج من القنب الهندي إذا وافق الناخبون على ذلك في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.
ويعتقد أن هذا المشروع الذي صاغه عمدة المدينة مارك لينو سيوافق عليه الناخبون في هذه المدينة التي تشتهر بأنها يسارية.
وذكرت صحافة سان فرانسيسكو أن لينو صاغ مشروع القانون هذا احتجاجا على جهود الحكومة الفدرالية بصدد إغلاق النوادي التي توزع الماريجوانا للاستخدام الطبي في كاليفورنيا رغم موافقة الناخبين على استخدام المخدرات لاغراض طبية في تصويت جرى عام 1996.
ومن شأن مشروع لينو أن يدفع المسئولين في المدينة إلى دراسة مسألة زرع القنب الهندي وتوزيعه على المرضى المصابين بأمراض خطيرة والذين يصف لهم أطباؤهم هذا العلاج بالمخدرات وإن كان ذلك قد يكون مخالفا ظاهريا للقوانين الفدرالية القائمة.
ويتصور لينو زرع القنب الهندي في أملاك المدينة الخالية ويقول أن هذا البرنامج قد يؤدي إلى استخدام عمالة من ضمن العاطلين عن العمل في المدينة لتدريبهم على مثل هذه الزراعة.
ولكن متحدثا باسم إدارة تنفيذ قوانين المخدرات أعلن أن إدارته ستقاضي المدينة إذا نظمت زراعة المخدرات.
وقال المتحدث ريتشارد ماير "إن زراعة وحيازة وتوزيع الماريجوانا مخالف للقانون، وإذا لم يغير الكونجرس القانون ويجعل من الماريجوانا مادة مشروعة سننهض بوظيفتنا وننفذ حكم القانون، شاء من شاء وأبى من أبى".
وتبقى مسألة زراعة الماريجوانا معضلة حقيقية بين مسئولي سان فرنسيسكو الذين يؤيدونها، ومسئولي الحكومة الفدرالية الذين يرفضونها بشدة. غير ان الكثيرين يتوقعون ان تفرض المخدرات نفسها في هذه البلد، كما فرضت جماعات الشواذ نفسها من قبل، خاصة اذا تحققت فوائد اقتصادية كبيرة من جرائها.