تورط اكبر البنوك الاميركية في فضيحة انرون

سيتي بنك، اكبر البنوك الاميركية، شارك في «طبخ» حسابات انرون

واشنطن - اكد السناتور الديموقراطي كارل ليفين الثلاثاء ان عددا من كبار المصارف الاميركية، ومنها اكبرها سيتي-غروب وجي بي مورغان، متورط في التلاعب بحسابات ساعدت شركة انرون، عملاق الطاقة المفلس، على اخفاء خسائرها وتضخيم ارباحها.
ويرأس كارل ليفين لجنة تحقيق فرعية دائمة في مجلس الشيوخ استجوبت الثلاثاء مسؤولين من عدة مصارف وشهودا حول دور المؤسسات المالية في التلاعب بحسابات انرون.
وقال ليفين "اعتقد ان معظمنا يستنتج بعد شهادات اليوم ان لجوء انرون الى عقود مدفوعة مسبقا لعمليات سمسرة في مجال الطاقة لاخفاء ديونها، انما كانت وسائل تلاعب حسابية".
واضاف انه "للقيام بذلك استفادت انرون من مساعدة كبرى المؤسسات المالية في بلدنا، بما فيها سيتي غروب وجي بي مورغان تشيز".
وقال انه بهذه الطرق "غير القانونية على الارجح"، تمكنت انرون من الحصول على تمويل بقيمة ثمانية مليارات دولار على مدى ست سنوات.
وتحقق اللجنة الفرعية بمجلس الشيوخ بسلسلة من التحويلات المعقدة التي جرت عبر صندوق استثمار باسم "يوسيمايت ترست"، استدانت من خلاله انرون من سيتي غروب خلال السنوات الثلاث الاخيرة، وادرجت هذه الديون حسابيا على انها عقود سمسرة.
ومن خلال التلاعب، ضخمت انرون رأسمالها وزادت على الورق نتائجها بمعدل مليار دولار سنويا، كما اكدت صحيفة وول ستريت جورنال الاثنين، استنادا الى وثائق داخلية.
وقالت الصحيفة ان هذه التحويلات المطروحة للمساءلة سمحت لانرون باستدانة 4.8 مليارات دولار من سيتي غروب و3.7 مليارات دولار من جي بي مورغان.
وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤول مقرب من التحقيق ان هذه التحويلات اتاحت لانرون التقليل من قيمة ديونها بمقدار 40% وتضخيم سيولتها 50%.
وقالت لين تيرنر، مسؤولة الحسابات السابقة في لجنة عمليات البورصة الثلاثاء امام اللجنة الفرعية لمجلس الشيوخ ان بعض تحويلات سالومون سميث بارني وسيتي غروب مع انرون اخفت ديونا للمجموعة المفلسة، ولهذا ينبغي ان تخضع للتحقيق من قبل لجنة عمليات البورصة ووزارة العدل.
وقالت ان استخدام انرون صناديق استثمار "يوسيمايت" التابعة لسيتي غروب مثيرة للشكوك.
ومن جانبه، قال رونالد بارون، المسؤول في وكالة تدقيق الحسابات، ستاندارد اند بورز، امام اللجنة نفسها ان انرون رفضت تقديم معلومات بشأن هذه التحويلات في اطار عقود مدفوعة سلفا، بشأن صلتها بصندوق استثمار "يوسيمايت".
ورفضت سيتي غروب وجي بي مورغان التعليق على التحقيق الجاري لدى لجنة مجلس الشيوخ.
وادت التحقيقات والاتهامات التي وجهها كارل ليفين وغيره الى خفض اسهم المصرفين في وول ستريت.
وخسر سهم سيتي غروب 19.48% من قيمته ليهبط الى 25.80 دولارا، كما خسر سهم جي بي مورغان 18.23% من قيمته ليهبط الى 20.05 دولارا.