رويترز تسجل اولى الخسائر في تاريخها

رويترز العريقة لم تنج من خسائر البورصة الاميركية

لندن - اعلنت المجموعة البريطانية الناشطة في مجال الاعلام والخدمات المالية "رويترز" اولى خسائرها منذ طرح اسهمها في التداول في البورصة في عام 1984.
وسجلت المجموعة خسارة 88 مليون جنيه استرليني (137.5 مليون يورو) قبل احتساب الضرائب في النصف الاول من عام 2002 مقابل ارباح قيمتها 357 مليون جنيه استرليني (558 مليون يورو) في الفترة نفسها من العام 2001.
وكانت المجموعة اعلنت في حزيران/يونيو الغاء 650 وظيفة اضافية علاوة على 1800 وظيفة كان تقرر الغاؤها خلال الاشهر الـ18 الماضية.
وتأتي هذه الخسارة بسبب تكلفة اعادة الهيكلة البالغة قيمتها 156 مليون جنيه استرليني (244 مليون يورو). وتقوم رويترز بتقليص عدد جهازها البشري العامل بهدف خفض التكاليف. وستواجه انخفاض الطلب على خدماتها المالية من قبل زبائنها الكبار، المصارف وشركات الوساطة، الملزمين بخفض نفقاتهم نتيجة للازمة في قطاع نشاطهم.
ويعود سبب الخسائر التي اعلنتها رويترز ايضا الى النتائج السيئة التي سجلتها شركة "انستينت"، فرعها الاميركي، الناشط في مجال الوساطة الالكترونية.
وقد سجل هذا الفرع، الذي تملك رويترز 83% من اسهمه، خسارة عمليات بقيمة خمسة ملايين جنيه استرليني في الاشهر الستة الاولى من العام الجاري، مقابل ارباح بقيمة 108 ملايين جنيه استرليني في الاشهر الستة الاولى من عام 2001. وتدهور رقم الاعمال بنسبة 38% وبلغ 301 مليون جنيه استرليني. وستنخفض هذه المشاركة الى 62% بعد وضع اللمسات الاخيرة على قيام شركة انستينت بشراء شركة ايلاند.
وتراجع رقم اعمال رويترز بنسبة 5% ليصل الى 1.838 مليار جنيه استرليني (2.872 مليار يورو). وفي عملية حسابية موازية، تبلغ نسبة هذا التراجع 12% بسبب انهيار عائدات شركة "انستينت" بنسبة 38%.
وقد حققت عمليات المجموعة ارباحا بقيمة 190 مليون جنيه استرليني قبل تكلفة اعادة الهيكلة.
وباستثناء "انستينت"، سجلت رويترز ارتفاعا نسبته 5% في رقم اعمالها البالغ 1.542 مليار جنيه استرليني (وانما انخفاض بنسبة 3% وفقا لعملية حسابية موازية) مع ارباح بقيمة 47 مليون جنيه استرليني (73.4 مليون يورو) قبل احتساب الضرائب. وكانت الارباح ارتفعت الى 112 مليون جنيه استرليني في النصف الاول من العام 2001.
وفي النصف الثاني من عام 2002، لا تزال رويترز تتوقع انخفاض عائداتها بما بين 5 الى 6%. وبشان مجمل العام 2002، سيسجل رقم الاعمال ارتفاعا بفضل شراء "بريدج".
وفي بورصة لندن، ربح سهم رويترز 9.75 بنسات وبلغ 308.75 بنسات عند حوالي الساعة الثامنة بتوقيت غرينتش.