من حرم شارلي شابلن من لقب فارس؟

شابلن كشف الوجه اللاانساني للرأسمالية الاميركية في فيلمه الشهير العصور الحديثة

لندن - قالت صحيفة "صانداي تايمز" ان الحكومة البريطانية رفضت تكريم شارلي شابلن عام 1956 خوفا من ردة الفعل الاميركية بسبب ميوله الشيوعية.
لكن الممثل البريطاني الذي عاش طويلا في الولايات المتحدة كرمته الملكة اخيرا عام 1975 وكان في السادسة والثمانين من عمره وذلك قبل وفاته بثمانية عشر شهرا.
ونقلت الصحيفة عن وثائق رفعت السرية عنها في الآونة الاخيرة ان حكومة المحافظين في عام 1956 ارادت تكريم شابلن في تشرين الاول/اكتوبر من العام نفسه لكنها تخلت عن الفكرة بعد نصيحة تلقتها من المسؤولين البريطانيين العاملين في واشنطن خوفا من ردود الفعل الاميركية.
واستنادا الى المؤرخ السينمائي كيفين براونلو فان صورة شابلن لدى الرأي العام الاميركي لم تعد تلك الصورة الجيدة عقب فيلمه "الازمة الحديثة" لعام 1936 الذي انتقد فيه الرأسمالية اضافة الى انه رفض طلب الجنسية الاميركية.
وكان شابلن المعروف بآرائه اليسارية ترك الولايات المتحدة في بداية الخمسينات واستقر في سويسرا.
واعتبر ولع شابلن بالفتيات الصغيرات سببا آخر لذلك في وثائق وزارة الخارجية، اذ تزوج من فتاتين تبلغ كل منهما السادسة عشرة من عمرها وهما ميلدريد هاريس في عام 1918 وليتا جرى في عام 1924.
وعندما غادر شابلن الولايات المتحدة صدر عنه تصريح مرير قال فيه أنه تعرض "لاكاذيب ودعاية مغرضة من جانب جماعات رجعية قوية، خلقت بنفوذها ومساعدة الصحف الصفراء الاميركية جوا غير صحي يمكن فيه انتقاء الافراد ذو العقلية الليبرالية واضطهادهم".
وقد منع من العودة إلى الولايات المتحدة وأستقر به المقام في سويسرا. ومن المعروف أن الاجهزة الاميركية تحتفظ بملفات ضخمة بشأنه.
كما أثار زفافه عام 1937 من بوليت جودارد قلقا بعد الانباء التي أفادت أن الزفاف كان غير قانوني.
وقد أصيب الامريكيون بالصدمة إزاء قيام شابلن بتناول الغداء مع كل من رئيس وزراء الصيني شواين لاي عام 1954 ومع رئيس الوزراء السوفيتي نيكولاي بولجانين في لندن في نيسان /إبريل عام 1956.
يذكر أن شابلن ولد في لندن عام 1889 وانتقل إلى الولايات المتحدة عام 1910 ليبدأ رحلته مع السينما التي اصبح من خلالها اشهر نجم كوميدي في العالم في زمانه.