السلطة الفلسطينية تحاور الفصائل الإسلامية لوقف عملياتها الأستشهادية

حماس اعلنت مرارا استعدادها لوقف هجماتها اذا توقفت اسرائيل

غزة - كشف مسئولون فلسطينيون السبت عن اجتماعات جرت خلال الايام الماضية بين مسئولين في السلطة الفلسطينية وحركتي المقاومة الاسلامية حماس والجهاد الاسلامي، بهدف إقناعها الموافقة على وقف العمليات "الاستشهادية" داخل إسرائيل.
وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن وزير الداخلية الفلسطيني اللواء عبد الرزاق اليحيي ووزير التخطيط والتعاون الدولي نبيل شعث عقدا عدة لقاءات مع قيادة حركة حماس والجهاد في غزة لبلورة وتحديد رؤية فلسطينية مشتركة لخوض غمار المرحلة القادمة.
وقالت المصادر أن الحوار الجاري "يهدف إلى توحيد الجهود لمواجهة الاحتلال والعدوان الاسرائيلي ورسم السياسة المستقبلية للشعب الفلسطيني".
وقد شنت الحركتين الاسلاميتين سلسلة من العمليات الاستشهادية كان آخرها العملية التي وقعت في تل أبيب ومستوطنة عمانوئيل اليهودية في الضفة الغربية الاسبوع الماضي وأسفرت عن سقوط العديد من القتلى والجرحى.
وقد أدانت السلطة الفلسطينية الهجومين واعتبرتهما "لا يصبان في خدمة المصلحة الوطنية للشعب الفلسطيني".
وقد اشترطت إسرائيل أن يوقف الفلسطينيين الهجمات "الاستشهادية"، قبل أن تقوم بسحب قواتها، من المدن والقرى الفلسطينية.
واعتبر شعث أن التوصل إلى "اتفاق فلسطيني داخلي" في موضوع العمليات التفجيرية سيسحب الذرائع من الحكومة الاسرائيلية.
وقال في تصريحات له أن "السلطة الفلسطينية شرعت في اتصالات مع حركات وتنظيمات فلسطينية لبلورة وتحديد رؤية فلسطينية واحدة خلال المرحلة القادمة".
وأضاف أن اللقاءات كانت "إيجابية". استطرد قائلا أنه "ليس بإمكان السلطة الحصول على موافقة من كل الفصائل المختلفة على أي خطوة، إلا إذا صحب ذلك التزام بالانسحاب الاسرائيلي من الاراضي الفلسطيني وإلا فإن هذا لن يجدي ولن ينجح".
إلى ذلك، أوضحت مصادر مقربة من حركة حماس أن اللقاءات التي جرت، تم خلالها "تبادل الافكار حول الوضع القائم"، مشيرة إلى أن آراء "طرحت من كلا الجانبين، بهدف التوصل إلى صيغة ما تصب في مصلحة الشعب الفلسطيني".
ورفضت المصادر الحديث عن حدوث أي تقدم في اللقاءات أو التوصل إلى أي اتفاق وقالت أن "النقاش ما زال مستمراً، ولم ينته".
وأكدت المصادر أن الحركة على استعداد كامل وقف عملياتها في "ضرب المدنيين"، في حال قامت القوات الاسرائيلية بخطوات من جانبها وهي "الانسحاب التام من المدن والقرى والمخيمات والافراج عن كافة المعتقلين، ووقف كل الممارسات الارهابية ضد أبناء الشعب الفلسطيني من اعتقال واغتيال ومذابح جماعية وتدمير بيوت وإبعاد وحصار".
وقالت المصادر "إن فعلت إسرائيل ذلك، عندئذ سنفكر في وقف العمليات".