هل يدخل شوماخر التاريخ غدا؟

قاب قوسين أو أدنى من تسطير اسمه بحروف من ذهب

مانيي كور (فرنسا) - قد يدخل سائق فيراري الالماني ميكايل شوماخر غدا الاحد التاريخ في ختام جائزة فرنسا الكبرى، المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا واحد (الفئة الاولى)، على حلبة مانيي كور.
وفوز جديد غدا سيكون الثامن لميكايل هذا العام والحادي والستين منذ احترافه، وسيسمح لبطل العالم اربع مرات باحراز لقبه الخامس ومعادلة الرقم القياسي المسجل باسم الارجنتيني خوان مانويل فانجيو، شرط الا يحل زميله في فريق فراري، البرازيلي روبنز باريتشيللو، او سائق وليامس بي ام دبليو، الكولومبي خوان بابلو مونتويا، في المركز الثاني.
ويحتل ميكايل المركز الاول في الترتيب العام برصيد 86 نقطة امام باريتشيللو (32) ومونتويا (31)، في حين لن يؤثر حلول شقيقه رالف شوماخر الرابع (30 نقطة) في المركز الثاني على احرازه اللقب الخامس.
ويبدو ان ميكايل يركز على الفوز اكثر من اللقب ويقول في هذا الصدد "لا يهم كثيرا احراز اللقب الان او في وقت لاحق، والامر سيان بالنسبة الي، المهم هو ان يتحقق ذلك".
ويعرف ميكايل انه يملك جميع الاوراق لتحقيق الانتصار، خصوصا ان حلبة مانيي كور ابتسمت له في معظم الاحيان اذ سبق له الفوز عليها 5 مرات، وفي حال احرازه المركز الاول غدا سيعادل رقما قياسيا آخر مسجل باسم الفرنسي الن بروست وهو 6 انتصارات على الحلبة الفرنسية.
لكن ميكايل يخشى من المنافسة او ما يشبه الانتفاضة من قبل سائقي ماكلارين مرسيدس الاسكتلندي ديفيد كولتهارد والفنلندي كيمي رايكونن بعد الهزيمة النكراء التي منيا بها قبل اسبوعين على حلبة سيلفرستون البريطانية حيث حل الاول في المركز العاشر فيما لم يصنف الثاني بين الاوائل.
وقد تساعد عجلات "ميشلان" في الطقس الحار الذي يخيم على حلبة مانيي كور منافسي ميكايل اكثر مما كانت عليه الحال في سيلفرستون، وجاءت التجارب الحرة امس الجمعة لتؤكد ذلك حيث احتل كولتهارد ورايكونن المركزين الاولين على التوالي امام ميكايل وباريتشيللو.
ولدى وليامس بي ام دبليو، يأمل الجميع بدءا من مونتويا رغم الصعوبة التي واجهها الجمعة وحلوله في المركز العاشر في التجارب الحرة، مرورا برالف شوماخر وانتهاء بالكادر الفني، بتأخير تتويج ميكايل بطلا للعالم للمرة الخامسة.
وقال رالف "اقول بصدق اني امل بالتمكن من عدم تسهيل فوز شيقيقي ببطولة العالم. اني افضل تأخير هذه اللحظة قدر المستطاع".
واعتبر سام مايكل رئيس المهندسين في فريق وليامس "حلبة مانيي كور يجب ان تكون مريحة بالنسبة الى فريقنا بعد التحسينات الاخيرة للسيارة ونحن واثقون الى حد ما. يجب ان نحقق نتائج جيدة جدا".
ووليامس ليس الفريق الوحيد الذي يريد اختراق سيطرة فيراري، وينوي فريق ماكلارين مرسيدس بمساعدة اطارات "ميشلان" اعادة الوصل مع الانتصار بعد الفوز الذي حققه كولتهارد في 26 ايار/مايو في موناكو.
وصرح كولتهارد "اثبتت اطارات ميشلان انها عالية الاداء في الطقس الحار وآمل في ان يساعدنا ذلك على تحقيق نتائج جيدة".
وكان رايكونن اكثر حذرا من زميله وقال "اذا استمر الطقس حارا وجافا، اعتقد باننا سنحقق شيئا ما، لكن من المبكر اعطاء حكم في هذا المجال، ويجب الانتظار".
لكن النتائج الجيدة لفريق ماكلارين في التجارب الحرة والتصريحات المتفائلة لسائقيه لا تزعج ميكايل الذي يحلل الموقف بقوله "كالعادة، عندما يكون الطقس حارا وايا كانت الحلبة، فان المضمار يكون اكثر انزلاقا، قد تكون اطارات ميشلان قوية هنا لكننا عشنا كثيرا مواقف مشابهة واستطعنا قلبها لمصلحتنا".
واضاف "اعتقد بان المنافسة ستكون شديدة وباننا نملك الفرصة لتحقيق الفوز، وهو هدف لا تسعى اليه الا فرق المقدمة الثلاثة، حتى فريق رينو سيكتفي بان يكون له حضور على منصة التتويج".