ايطاليا تقوم بترحيل 41 مهاجرا مصريا

من يحاولون التسلل لايطاليا عادة ما ينتهون بين ايدي رجال الشرطة

القاهرة - افاد مصدر ملاحي في مطار القاهرة ان ايطاليا رحلت على متن طائرة خاصة 47 شخصا بينهم 41 مصريا وستة من جنسيات جزائرية وعراقية وفلسطينية دخلوا الاراضي الايطالية بطريقة غير شرعية.
وتابع المصدر ان 85 من رجال الامن الايطاليين رافقوا المرحلين الذين كانوا يحملون جميعا اوراقا تفيد بانهم من حملة الجنسية المصرية.
واضاف "لكن التحقيقات كشفت ان ستة من المرحلين هم من جنسيات عراقية وجزائرية وفلسطينية وكانوا يحملون اوراقا ثبوتية صادرة عن القنصلية المصرية في روما".
واوضح ان "القنصل لم يلتق، خلال زيارته لهم في السجن بعد توقيفهم قبل حوالي شهر، سوى شخص واحد اكد ان جميع الموقوفين هم من التابعية المصرية فقام باستخراج وثائق سفر وطلب من السلطات الايطالية اتخاذ الاجراءات اللازمة لترحيلهم".
واكد المصدر ان "سلطات الامن قررت السماح بدخول المرحلين المصريين بعد عرضهم على مصلحة الجوازات وترحيل الستة الى ايطاليا".
وقال عدد من المرحلين انهم سددوا مبالغ "تراوحت بين 1500 و 2000 دولار مقابل تهريبهم الى ايطاليا انطلاقا من ليبيا بواسطة عدد من الزوارق البحرية في رحلة استغرقت ثمانية ايام تعرضوا خلاها لمصاعب جمة" ووصفوها بانها "رحلة الموت".
واشار مدحت محمد الحنفي الى ان السلطات الايطالية "القت القبض علينا فور وصولنا الى جزيرة لمبيدوزا ثم نقلنا بعدها الى احد سجون روما ولم نكشف عن هوياتنا الحقيقية، وزعمنا باننا من العراق لكي يتم السماح لنا بدخول البلاد".
واضاف "لكننا فوجئنا بالقنصل المصري يصل الى السجن للقاء احد فراد المجموعة الذي اقر باننا مصريون رغم وجود جنسيات اخرى معنا (...) فتم ترحيلنا الى مصر".
وبلغت اعداد المهاجرين السريين الذين قدموا الى هذه الجزيرة القريبة من السواحل التونسية خلال الاشهر الستة الاولى اكثر من ثلاثة آلاف.
ولا توجد اية احصاءات رسمية حول عدد المهاجرين غير الشرعيين انطلاقا من شمال افريقيا غير ان هذه الظاهرة المستمرة منذ اعوام عدة باتت تتفاقم بشكل كبير في الآونة الاخيرة.